دول تصارع والحرائق تواصل التهام غابات العالم

دول تصارع والحرائق تواصل التهام غابات العالم

امتدت حرائق الغابات في العديد من دول العالم في قارات أمريكا وأوروبا وإفريقيا وآسيا، وتجاوز عدد الحرائق هذا العام متوسط عددها في السنوات السابقة في الكثير من الدول.

امتدت حرائق الغابات في العديد من دول العالم في قارات أمريكا وأوروبا وإفريقيا وآسيا، وتجاوز عدد الحرائق هذا العام متوسط عددها في السنوات السابقة في الكثير من الدول.

ووفقًا لخريطة القمر الصناعي لنظام معلومات الحرائق التابعة لوكالة “ناسا” الأمريكية المعروف باسم “FIRMS”، فقد انتشرت الحرائق في أجزاء كثيرة من العالم وأشير إليها بالنقاط الحمراء.

وتظهر الخرائط اندلاع الحرائق في أجزاء كبيرة من أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والهضبة الإفريقية وشمال شبه الجزيرة العربية وساحل البحر المتوسط في أوروبا، بالإضافة إلى شمال وشرق أوروبا.

أما في قارة آسيا فقد انتشرت حرائق الغابات في سواحل الهند وسيبيريا والصين وماليزيا وإندونيسيا وشرق استراليا.

وتواصل الدول التي تطل على ساحل البحر المتوسط جهودها للسيطرة على حرائق الغابات مثل إيطاليا وألبانيا واليونان وإسبانيا وتونس والجزائر.

ووفقًا لخريطة نظام معلومات حرائق الغابات في أوروبا (EFFIS) والتي تحتوي على بيانات صدرت عن أقمار برنامج كوبرنيكوس التابع للاتحاد الأوروبي، فإن الحرائق متفاوتة المساحات في عموم القارة الأوروبية تمتد إلى شمال روسيا، ولا تزال مستمرة منذ أسبوع واحد على الأقل في دول الاتحاد الأوروبي.

– إيطاليا

ينتشر العديد من حرائق الغابات في مساحات مختلفة من إيطاليا وخاصة المناطق الجنوبية منها. وذكرت تقارير إعلامية محلية أن آلاف الهكتارات من الأراضي في جزيرة صقلية وكالابريا وبوغليا وكامبانيا قد تحولت إلى رماد في الأسابيع الماضية.

واندلعت النيران في ريف أوريستانو غربي جزيرة سردينيا والتهمت 20 ألف هكتار منذ 24 يوليو/ تموز الماضي، مما أدى إلى إجلاء 1500 شخص، ولا تزال أعمال تبريد الأراضي مستمرة إلى الآن. وقد طلبت إيطاليا من دول الاتحاد الأوروبي إمدادها بطائرات لمكافحة الحرائق إلى جانب الطائرات التي تمتلكها.

ووفقًا لبيانات خريطة نظام معلومات حرائق الغابات في أوروبا (EFFIS)، لا يزال هناك 47 حريقًا مشتعلًا في صقلية، و71 في كالابريا، و10 حرائق في بوغليا، وثماني حرائق في كامبانيا.

– اليونان

اندلعت الحرائق الجمعة في منطقة الغابات في منطقة فاريبومبي التابعة لأخارنيس بالقرب من العاصمة اليونانية أثينا، حتى باتت تهدد الوحدات السكنية.

وأخليت الوحدات السكنية في فاريبومبي وأداماس من الاهالي، وكذلك مخيم للأطفال كإجراء احترازي نتيجة اندلاع الحريق الذي امتد إلى ثلاث نقاط مختلفة في وقت قصير.

من ناحية أخرى تم الإبلاغ عن اندلاع حرائق في غابات شبه جزر أغريبوز، وميسينيا، ولاكونيا وجزيرة إيستانكوي.

وفي الثاني من أغسطس/ آب الجاري اندلعت الحرائق في اليونان في منطقة أخايا، وجزيرة رودس ومنطقة أفروس على الحدود التركية.

وكذلك اندلع حريق في 27 يوليو في ستاماتا التابعة لبلدية ديونيسوس بالقرب من العاصمة أثينا، وامتد إلى مناطق سكنية.

– ألبانيا

تأثرت ألبانيا كذلك من حرائق الغابات التي أصابت العالم، حتى أصبح من الصعب السيطرة عليها خاصة في شبه جزيرة قارا بورون على ساحل البحر الأدرياتيكي. وأفادت الأنباء في ألبانيا أن رجال الإطفاء ليس لديهم الأدوات والمعدات اللازمة لمكافحة الحرائق التي انتشرت في قسم كبير من شبه الجزيرة وذلك بسبب شدة انحدارها مع سرعة الرياح التي أدت إلى انتشار الحريق بسرعة.

وأعلن الرئيس الألباني إيلير ميتا أن الوضع غير مستقر إلى الآن، وأنهم سيتجهون إلى طلب المساعدة بموجب آلية الحماية المدنية الأوروبية.

– إسبانيا

​​​​​نشب حريق في إقليم كتالونيا شمال شرقي إسبانيا في 26 يوليو الماضي، هو الأكبر خلال العامين الأخيرين.

ووفقًا للتقارير الإخبارية المحلية، فقد أدى الحريق الذي اندلع في سانتا كولوما دي كيرالت في تاراغونا إلى تدمير 1657 هكتارًا من الأراضي، وإجلاء 168 شخصًا من الوحدات السكنية الموجودة هناك.

– فرنسا

اندلع حريق هائل في إقليم أود جنوبي فرنسا في 25 يوليو الماضي، وأدى إلى إحراق 850 هكتارًا من الأراضي وإغلاق الطريق بين تولوز وناربون. كما تسبب في إتلاف خطوط نقل الكهرباء بين فرنسا وإسبانيا والبرتغال.

– البرتغال

أدى اندلاع حريق في 17 يوليو في مدينة مونشيك جنوب غرب البرتغال إلى تدمير أكثر من 2000 هكتار من الأراضي.

– رومانيا

لاتزال الخرائط تظهر استمرار الحرائق في المنطقة الجنوبية من رومانيا والتي تضم العاصمة بوخارست، وعلى الحدود البلغارية. كما تستمر الحرائق في الانتشار في مولدوفا وأوكرانيا المجاورتين لرومانيا.

– حرائق تتجاوز المتوسط

تشير بيانات نظام معلومات حرائق الغابات في أوروبا (EFFIS) إلى أن مساحات المناطق التي التهمتها الحرائق المندلعة في غابات إيطاليا وفرنسا ورومانيا تجاوزت متوسط المساحات التي احترقت في الفترة بين 2008- 2020.

والتهمت النيران 53 ألفا و797 هكتارا من الأراضي في إيطاليا خلال العام الجاري، في حين بلغ متوسط المساحات المحترقة في الـ 12 عاما الأخيرة، 40 ألفا و781 هكتارا. كما سجلت فرنسا احتراق 22 ألفاً و807 هكتارات العام الجاري، بينما يبلغ المعدل في السنوات الـ12 الماضية، 9 آلاف و283 هكتار..

وفي رومانيا وصلت مساحات الأراضي المحروقة إلى 18 ألفا و620 هكتارا، في حين يبلغ المعدل الوسطي في آخر 12 عاما، 16 ألفا و82 هكتارا.

أما عن الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فقد سجلت البوسنة والهرسك احتراق 25 ألفا و583 هكتارا، خلال العام الجاري، بفارق بسيط عن متوسط المساحات في الفترة بين 2008 و2020، حيث تبلغ 30 ألفا و199 هكتارا.

أما في تونس فقد وصلت مساحة الأراضي المحترقة العام الجاري إلى 17 ألفا و599 هكتارا، متجاوزة بفارق كبير متوسط المساحة في 12 عاما، والتي تبلغ 6 آلاف و257 هكتارا.

– روسيا

تتواصل جهود إخماد الحرائق التي اندلعت منذ بداية يوليو في منطقة ياقوتيا الروسية.

وبدأت النيران في الانتشار مجدداً اعتباراً من الأربعاء، وأرسلت وزارة الدفاع الروسية وحدات إضافية للمنطقة للمساعدة في إخماد الحرائق.

وقد أُعلنت حالة الطوارئ في المنطقة، بعدما التهمت النيران 1,3 مليون هكتار من الغابات.

– الولايات المتحدة وكندا

وفقا لمعلومات قدمها مركز مكافحة الحرائق الوطني الأمريكي، الخميس، فإن حرائق ضخمة لا تزال مستمرة في 13 ولاية منها كاليفورنيا، وإيداهو، وواشنطن، ومونتانا.

ووصل عدد الحرائق في البلاد إلى 97 حريقاً أسفرت عن تحويل 1,8 مليون دونم إلى رماد.

ووفقاً لمعطيات نظام الأراضي البرية في كندا فإن 228 حريقاً، لا تزال مستمرة. وشب 4 آلاف و891 حريقاً منذ مطلع العام الجاري، وهذا العدد يتجاوز متوسط الحرائق في السنوات الـ10 الماضية الذي وصل إلى 3 آلاف و753 حريقاً.

والتهمت الحرائق ألفين و758 هكتارا من الأراضي في كندا عام 2021 في حين بلغ متوسط مساحة الأراضي المحترقة خلال العشرة أعوام الأخيرة ألفا و736 هكتاراً.

– أمريكا الجنوبية

تأثرت غابات الأمازون في البرازيل كثيراً من حرائق عامي 2019 و2020، أما هذا العام فقد اجتاحت الحرائق منطقة باتاغونيا أهم المناطق الطبيعية في الأرجنتين.

واندلعت النيران في 7 مارس/ آذار الماضي بالقرب من الطريق البري بولاية ريو نيغرو شمالي باتاغونيا وامتدت تجاه الشمال حتى العاصمة بوينوس آيرس.

– الهند والصين

اندلعت حرائق الغابات بشكل أقل في شهور الصيف بسبب الأمطار الموسمية في كل من الهند والصين اللتين يغلب عليهما المناخ الاستوائي. إلا أن انحسار الغابات في بعض المناطق يزيد من التأثيرات المدمرة للسيول التي تحدث بسبب الأمطار.

ولقى العشرات مصرعهم في البلدين الأسبوع الماضي بسبب السيول.

– استراليا

أدت الحرائق التي اندلعت في استراليا عامي 2019 و2020 إلى إحراق أكثر من 10 ملايين هكتار ونفوق أكثر من مليار حيوان بري. إلا أن البلاد شهدت صيفاً ساكنا هذا العام من ناحية الحرائق.

والعام الماضي أدت الحرائق بولاية نيو ساوث ويلز أكثر الولايات تضرراً من الحرائق في استراليا إلى إحراق 5,5 مليون هكتار بينما تضرر هذا العام بفعل الحرائق 31 ألف هكتار فقط.

(الأناضول)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *