دياب: لبنان على مسافة أيام من “انفجار اجتماعي”

دياب: لبنان على مسافة أيام من “انفجار اجتماعي”


قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، الثلاثاء، أن بلاده على مسافة أيام قليلة من انفجار اجتماعي، نتيجة ضغوط اقتصادية ومالية غير مسبوقة.

جاء ذلك، في كلمة للرئيس دياب خلال لقاء السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية، في السرايا الحكومي في العاصمة اللبنانية بيروت.

ويشهد لبنان انهيار في سعر صرف عملته المحلية إلى متوسط 17.6 ألف ليرة لكل دولار واحد في تعاملات السوق الموازية (السوداء)، مقابل 1510 ليرة في السوق الرسمية.

وذكر رئيس حكومة تصريف الأعمال، أن “الصورة أصبحت واضحة، وهي أن لبنان واللبنانيين على شفير الكارثة، وعندما يحصل الارتطام الكبير، سيتردد صدى تداعياته خارج جغرافيا لبنان”.

وزاد: “مع وجود نحو مليون ونصف المليون نازح سوري ومئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين، سيكون من الصعب التكهن بنتائج انهيار الاستقرار في لبنان”.

ومنذ نهاية 2019، يعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة، مع هبوط يومي لسعر صرف الليرة أمام الدولار، رافق ذلك قفزة في نسب التضخم بلغت 84 بالمئة في 2020، وتتجه لتضخم بنسبة 100 بالمئة في 2021، بحسب البنك الدولي.

ودعا دياب العالم، لإنقاذ اللبنانيين من الموت ومنع زوال البلاد، ولعدم محاسبة الشعب اللبناني على انتهاكات الفاسدين.. “إصرارنا حاليا على تشكيل حكومة”.

وجراء خلافات بين رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، يعجز لبنان منذ أكثر من 7 أشهر عن تشكيل حكومة لتخلف حكومة تصريف الأعمال الراهنة، المستقيلة منذ 10 أغسطس/آب 2020.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *