رئيس الأركان الأميركي يعتذر عن “خطأ” مرافقة ترامب للكنيسة خلال الاحتجاجات على مقتل فلويد

اعترف الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة اليوم الخميس بأنه ارتكب خطأ بالانضمام للرئيس دونالد ترامب في السير إلى كنيسة لالتقاط الصور، بعدما فرقت السلطات محتجين بالقرب من البيت الأبيض بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وأضاف ميلي في خطاب مصور مسجل مسبقا موجه لخريجين من جامعة الدفاع الوطني ويُعرض في مراسم تُنظم اليوم الخميس “ما كان ينبغي أن أكون هناك” في إشارة إلى مرافقته ترامب قبل أيام إلى كنيسة قرب البيت الأبيض بعد احتجاجات في واشنطن على مقتل جورج فلويد المواطن من أصل أفريقي.

وتابع قائلا “وجودي في تلك اللحظة وفي هذه الظروف ترك انطباعا بأن الجيش يشارك في السياسات الداخلية”.

وسار ميلي ووزير الدفاع مارك إسبر مع الرئيس الجمهوري خلال رحلته المفاجئة إلى كنيسة القديس يوحنا التاريخية في الأول من يونيو/حزيران، والتي رفع خلالها الإنجيل من أجل التقاط الصور.

وأطلقت أجهزة إنفاذ القانون الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق محتجين كانوا سلميين بصورة كبيرة، ثم عبر ترامب الشارع متجها إلى الكنيسة، مما أثار تنديدا من الديمقراطيين وبعض الجمهوريين.

وقال ميلي “بصفتي ضابطا يرتدي الزي الرسمي، كان ذلك خطأ تعلمت منه وآمل حقا أن نتمكن جميعنا من أخذ العبرة منه”.

تمثال جيفرسون ديفيس

من جهة أخرى، أطاح محتجون بتمثال لرئيس الاتحاد الكونفدرالي مقام في ريتشموند عاصمة ولاية فرجينيا في وقت متأخر يوم الأربعاء، وذلك في أحدث تنكيل بنصب تذكاري خلال المظاهرات التي تعم البلاد.

وأظهرت صور نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي تمثال ديفيس المؤيد للعبودية -الذي حكم خلال الحرب الأهلية من عام 1861 إلى 1865- وقد أسقطته شاحنتان وألقي بعيدا في وقت كان الناس يهللون، وجرى وضع رسم على قاعدة التمثال.

ويجد التمثال في طريق مونيومنت أفنيو في ريتشموند الذي تصطف به العديد من الرموز البارزة للكونفدرالية، وكانت المدينة عاصمة للاتحاد الكونفدرالي معظم وقت الحرب.

وأدى مقتل فلويد وهو رهن احتجاز الشرطة في مينيابوليس بولاية مينيسوتا يوم 25 مايو/أيار، وما أعقبه من موجة عالمية من الاحتجاجات المناهضة للعنصرية، إلى اندلاع حملة لإزالة التماثيل والرموز الأخرى التي تمجد قادة الكونفدرالية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *