رئيس الأركان القطري يتفقد في واشنطن خط إنتاج مقاتلات “إف 15”

البوصلة – تفقد رئيس أركان القوات المسلحة القطرية غانم بن شاهين الغانم، السبت، في ولاية ميزوري الأمريكية، خط سير إنتاج مقاتلات “إف 15” التي سيتم تسليمها لاحقا للدوحة.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية “قنا”، عن زيارة الغانم الذي وصل الولايات المتحدة، السبت، في زيارة غير محددة المدة.

ووفق “قنا”، بحث الغانم مع الجنرال كينيث ماكينزي قائد القيادة المركزية الأمريكية، سبل تعزيز العلاقات العسكرية.

و”القيادة المركزية” بالجيش الأمريكي تشرف على الأعمال العسكرية للولايات المتحدة في بلدان عدة، بينها سوريا واليمن والعراق وأفغانستان.

كما أجرى رئيس أركان القوات المسلحة القطرية، “زيارة لشركة بوينغ في ولاية ميزوري الأمريكية، التي اطلع خلالها على خط سير الإنتاج لطائرات إف 15، التي سيتم تسليمها لاحقا”.

وفي يونيو/ حزيران 2017، وقعت وزارة الدفاع القطرية اتفاقية مع نظيرتها الأمريكية لشراء عدد من مقاتلات “إف 15″، يتم تطويرها وفق مواصفات طلبتها القوات الجوية الأميرية.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون” أعلنت، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، بيع 36 مقاتلة من طراز “إف 15” إلى قطر، في صفقة تبلغ قيمتها 6 مليارات دولار، على أن تسلم الطائرات نهاية عام 2022.

و”إف 15″ مقاتلة أمريكية متعددة المهام، تعمل في جميع الأحوال الجوية، وتصنف طائرة تفوق جوي، وهي اعتراضيه هجومية، وتعد الدول الحليفة للولايات المتحدة من أكثر مستخدميها وتقوم بتصنيعها شركة بوينغ‎.

كما التقى الغانم، في إطار الزيارة، المتدربين من القوات المسلحة القطرية في شركة بوينغ، وحثهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء في خدمة الوطن، بحسب “قنا”.

ويتمركز نحو 13 ألف عسكري أمريكي، أغلبهم من سلاح الجو، في قاعدة “العديد” العسكرية الجوية، على بعد 30 كلم جنوب غربي الدوحة.

وتمثل هذه القاعدة أكبر تواجد عسكري للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، وتستخدمها واشنطن في حربها ضد تنظيم “الدولة” الإرهابي بالجارتين سوريا والعراق.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *