رحيل كاتب فلسطيني بعد قضائه ربع قرن بسجون الأسد

تناقل ناشطون سوريون ووسائل إعلام محلية نبأ وفاة الكاتب الفلسطيني، إسماعيل الشمالي، بعد أكثر من ربع قرن قضاها في سجون النظام.

ونقلت المصادر عن إدارة سجن السويداء المركزي أن “الشمالي” أصيب بأزمة قلبية، في حين قال ذووه إنه توفي جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب المصادر، فإن الشمالي من مواليد 1953، وهو كاتب وروائي فلسطيني، اعتقلته مخابرات النظام عام 1995، واتهمته محكمة “أمن الدولة” بحيازة وثائق ومعلومات سرية “يجب أن تبقى طي الكتمان حرصا على سلامة الدولة”.

وحكم على الرجل بالسجن المؤبد، وحُرم من زيارة ذويه لأكثر من 10 سنوات قضاها في سجن صيدنايا العسكري.

وعام 2011 نقل الشمالي إلى سجن عذرا المركزي، ولاحقا إلى سجن السويداء المركزي، حيث توفي الخميس، ودفن الجمعة في بلدة طفس، بريف درعا.

وأكدت المصادر أن جهودا بذلتها عدة شخصيات للإفراج عن الشمالي، ووافق النظام على منحه عفوا عن ربع المدة، لكنه توفي قبل أن يطلق سراحه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *