رحيل مدرب الملكي.. زيزو منزعج من التكهنات واللاعبون ضجروا منها

اعترف مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان بأن التكهنات المستمرة بشأن مستقبله باتت تزعجه خلال استعداده لمواجهة غلطة سراي ضمن المجموعة الأولى من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم غدا الثلاثاء.

ووصل “الملكي” إلى إسطنبول بعد هزيمته الصادمة بهدف نظيف من ريال مايوركا، وهي الأولى له هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإسباني، ليتنازل عن الصدارة لغريمه برشلونة.

وكما كان الحال عند الهزيمة بثلاثية نظيفة من باريس سان جيرمان في دوري الأبطال الشهر الماضي، تكهنت وسائل إعلام محلية بعد الهزيمة الأخيرة بأن منصب “زيزو” في خطر، وبأن جوزيه مورينيو هو المرشح لخلافته.

وقال زيدان الذي فاز بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات مدربا لريال -في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين- إنني “لا أقول إنني لست منزعجا (من التكهنات) بل تزعجني، لكن كل ما يمكنني فعله هو بذل أقصى جهد والتفكير بشكل إيجابي”.

وأضاف “ما حدث بات من الماضي، وفي كرة القدم كل شيء فعلته يُنسى بسرعة والمهم هو ما تفعل في الحاضر”.

ويتذيل بطل أوروبا 13 مرة ترتيب المجموعة الأولى بنقطة واحدة، والهزيمة أمام الفريق التركي ستجعل آماله في البقاء بالمسابقة في مهب الريح.

لكن زيدان يؤمن بقدرة فريقه على تغيير الوضع.

وتابع “نعرف أن بدايتنا كانت سيئة في دوري الأبطال، لكن غدا مباراة جديدة وسنسعى للفوز فيها.. كل مباراة لريال مدريد مثل نهائي.. وصلت إلى الفريق أول مرة قبل 18 عاما (لاعبا) وأعرف حجم المسؤولية وكيف تكون تحت الضغط دائما”.

وقال القائد سيرجيو راموس أيضا إن اللاعبين يشعرون بالضجر من الحديث عن الشكوك حول منصب زيدان.

وعاد المدرب الفرنسي إلى النادي في مارس/آذار الماضي بعد عشرة أشهر من استقالته، عقب إقالة يولن لوبتيغي وسانتياغو سولاري.

وواصل راموس “سيكون من السهل جدا على النادي القول إن زيدان سيستمر حتى نهاية الموسم، وبعدها ستنتهي التكهنات.. تعبنا من الاستماع إلى أنباء عن قدوم كل المدربين إلى ريال مدريد”.

وتابع “نركز على الفوز غدا وحسب، وكل شخص لديه طريقة في تقييم الحالة، لكننا نشعر باطمئنان ونعرف أن العمل بجدية له مكافأة”.

ويستمر غياب غاريث بيل ولوكا مودريتش للإصابة، لكن توني كروس عاد إلى تشكيلة ريال.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *