“رسولنا نور لقلوبنا .. وسكينة لبيوتنا”.. محاضرة لجمعية العفاف الخيرية

“رسولنا نور لقلوبنا .. وسكينة لبيوتنا”.. محاضرة لجمعية العفاف الخيرية

بمناسبة ذكر المولد النبوي الشريف قدمت المستشارة الأسرية في جمعية العفاف لخيرية سناء ابو ليل مساء أمس محاضرة على صفحة الجمعية على فيس بوك بعنوان: “رسولنا نور لقلوبنا … وسكينة لبيوتنا”

وقالت “أب وليل” بهذه المناسبة المباركة نستشعر سيرة الرسول العطرة التي استوطنت نفوسنا وبيوتنا بهذه الشريعة السمحة.

وأضافت أبو ليل هذه مناسبة للتذكير ببعض السنن المهجورة ولنخرج الهم والغم من بيوتنا بإستذكار مواقف من حياة الرسول الكريم، ونحاول التفكر في حقيقة الايمان والعقيدة الصحيحة في أنفسنا.

ونحرص ان يكون الرسول قدوتنا في الحياة، والسير على نهجه وفهم حقيقة وجودنا وهي اعمار الارض . وان الله ارسل رسوله ليرينا كيفية إعمار الارض وتحقيق السعادة في الدنيا والاخرة.

وفي هذا الزمن الذي طغت فيه المادة واصبح السعي للحصول على لقمة العيش وتحقيق الرغد في العيش هو الهدف. وفي سبيل ذلك إستباح الناس كثير من المخالفات واتبعوا الشهوات.

والاصل فينا كمسلمين حريصين على إرضاء الله السعي دائما دون كلل لتربية انفسنا واسرنا ومجتمعاتنا على القواعد الاصيلة في ديننا وعدم الالتفات الى المثبطين من حولنا.

ولاصل اداء مهمتنا التي اوكلها الله لنا  والنتائج بيده سبحانه وتعالى.

وركزت المستشارة أبو ليل في حديثها على صفات الرسول صلى الله عليه وسلم في التعامل مع أهله واصحابه وعامة الناس، فكان لين الجانب وسمح الوجه لم يرى إلا مبتسما حتى في أصعب المواقف، وكان محبا لأهله عطوفا عليهم يعطي كل ذي حق حقه وكان يتلمس إسعاد الاخرين دائما.

 وكان يحب أصحابه حتى يظن كل واحد انه الاحب الى قلبه.

وأضافت هذه الصفات بحاجة الى ان نتمثلها في بيوتنا لتبنى على المحبة والالفة والتراحم عندها نحصل على النتائج التي نبغي.

و ذكرت ابو ليل أهمية إحياء سنة التغافل لما لها من أثر ايجابي في حياة الفرد والاسرة،

فتغافل الزوج عن بعض هفوات زوجته والزوجة كذلك عن اخطاء زوجاها وتغافل الاهل عن بعض تصرفات الابناء يجعل البيوت أكثر سكينة وسعادة وتنعم بالسلام الداخلي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: