رونالدو والمدربون المقالون.. قصة لعنة عمرها 4 سنوات

رونالدو والمدربون المقالون.. قصة لعنة عمرها 4 سنوات

رونالدو مانشستر يونايتد

هل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بات يجلب النحس للمدربين الذين يشرفون عليه؟ سؤال بات مطروحا في أروقة كرة القدم العالمية ومتداولا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ففي آخر 4 سنوات بعد رحيله عن ريال مدريد، انتقل “الدون” إلى يوفنتوس عام 2018 ورحل صيف 2021، وبعدها انتقل إلى مانشستر يونايتد.

وخلال هذه الفترة أقيل 4 مدربين دربوا الفريقين وأشرفوا على رونالدو:

خلال سنواته الثلاث في “اليوفي”، أقيل الإيطاليون ماسيميليانو أليغري في 2019 ولحقه ماوريسيو ساري في 2020 وأندريا بيرلو في 2021.

أما الضربة القاضية فكانت لزميله أولي غونار سولشاير، فقبل عودته إلى “المانيو” كان سولشاير يحقق نتائج إيجابية وقاد فريقه لاحتلال المركز الثاني في جدول ترتيب البريميرليغ، لكن ومنذ انتقال رونالدو -رغم أنه سجل أهدافا حاسمة في أوقات قاتلة ومنح فريقه نقاطا مهمة- تراجع مستوى الفريق وبات يعاني محليا وقاريا، لينتهي المطاف بإقالة سولشاير قبل أيام.

ويتسلم زمام “الشياطين الحمر” في المباريات المقبلة، مايكل كاريك الزميل الآخر لرونالدو في فترته الأولى مع مان يونايتد، فهل سيكون مصيره الإقالة كما حصل مع المدربين الأربعة الآخرين؟

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: