“سلاح الفقراء”.. يُعيد زمن الاشتباك في القدس ويُرجع مجد “عماد عقل”

“سلاح الفقراء”.. يُعيد زمن الاشتباك في القدس ويُرجع مجد “عماد عقل”

منفذ عملية باب السلسلة مع سلاح الكارلو

يُعيد اشتباك القدس الذي نفذه الشهيد فادي أبو شخيدم قرب باب السلسلة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة والذي قتل فيه مستوطن وأصيب 3 آخرين، سلاح الـ “الكارلو” إلى الواجهة من جديد، وهو السلاح البدائي البسيط الذي يُمثل “إرثا” لتاريخ طويل من عمليات المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

photo_2021-11-21_13-34-04.jpg
سلاح “كارلو” الذي استخدمه الشهيد فادي أبو شخيدم

فما هو سلاح “الكارلو”؟

بندقية “كارل غوستاف” عدّلها أفراد المقاومة الفلسطينية لتصبح سلاحاً جديداً أطلقوا عليه اسم “كارلو”، لتتغير مع هذا التعديل قواعد الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي، والذي شهد عبر مراحله تطوراً في السلاح المستخدم؛ بدءاً بالحجر والسكين وصولاً إلى الصاروخ.

سلاح “الكارلو” أحد أبرز مراحل تطور الأسلحة الفلسطينية في تاريخ الصراع مع إسرائيل، وظهر بقوة خلال العمليات ضد الجيش الإسرائيلي في الانتفاضتين الأولى (1987) والثانية (2000)، لا سيما بعد تطويره محلياً، ليتناسب واحتياجات المقاومة الفلسطينية.

“الكارلو” السلاح الآلي البدائي المصنع بأيد فلسطينية، استخدم في معظم العمليات الفدائية داخل الأراضي المحتلة، على الرغم من محدودية دقته ومداه ورخص ثمنه، الذي مكن جميع أفراد المقاومة من حمله واستخدامه.

واستطاع “الكارلو”، أو “سلاح الفقراء” كما يطلق عليه الفلسطينيون، المحافظة على نجاحه وحضوره في ساحة سنوات الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي؛ لكونه لا يتطلب الكثير من المعرفة في الماكنات والتقنيات لإنتاجه.

35546845050_23ef5dc084_z.jpg
نموذج لسلاح كارلو

تاريخياً وفلسطينياً

الـ”كارلو” بنسخته المُعدلة فلسطينياً، استمد اسمه من بندقية “كارل غوستاف” (m/45)، التي استخدمها الجيش السويدي سنة 1945 مدة 20 عاماً، واستخدمها كذلك الجيش الأمريكي في “حرب الفيتنام”؛ بسبب ميزتها العالية في القتال المباشر.

وفي فلسطين، استطاعت وحدات التصنيع التابعة لأذرع المقاومة الفلسطينية المسلحة، تعديل السلاح وتحويله إلى حجم أصغر، بعد أن كان يزن 4 كيلوغرامات، وأصبح بإمكانه استعمال الأعيرة النارية المستخدمة في مسدسات عيار 9 ملم، والتي تتوفر بكثرة في داخل الضفة المحتلة.

وظهر سلاح “الكارلو” في عمليات إطلاق النار التي كان أبرزها للشهيد عماد عقل، خاصة خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ففي الرابع من مايو/أيار 1992 استخدم عقل بندقية الكارلو ضد قائد الشرطة الإسرائيلي في قطاع غزة الجنرال يوسيف آفنيبغد.

35546808490_fbc80293d9_z.jpg
الشهيد عماد عقل يحمل سلاح “الكارلو”

وعلى غرار عقل، استخدمها فدائيون فلسطينيون في عمليات نوعية عدة؛ منها تلك التي وقعت في مركز تجاري قرب وزارة الجيش الإسرائيلية وسط “تل أبيب”، في 8 يونيو 2016، وأدت إلى مقتل 4 إسرائيليين وإصابة 6 بجروح، ونفذها الشابان محمد وخالد مخامرة من بلدة يطا في قضاء الخليل.

وفي الانتفاضة الفلسطينية الثانية سنة 2000 ندر استخدام “الكارلو” المعدّل، نظراً لتوفر أنواع من الأسلحة الأخرى، والتي حققت نتائج أقوى، إضافة إلى هامش العطل الكبير الذي يلحق بالسلاح نتيجة استخدامه، لكنه عاد للظهور مجدداً في الانتفاضة الثالثة (انتفاضة القدس أكتوبر 2015)، بفعل المضايقات والملاحقات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي.

مميزاته

ويتميز “الكارلو” بخفة وزنه الذي لا يتعدى كيلوغرامَين، ويعتبر من الأسلحة الرشاشة، كما أنه يستوعب داخل مخزنه 30 رصاصة، يمكن أن تنطلق دفعة واحدة، بحسب صحيفة “نيوز ويك” الأمريكية.

وتصنيع هذا السلاح لا يتطلب جهداً كبيراً أو إمكانيات قوية، فهو فقط يحتاج إلى ثاقبة ضغطية (جزء أساسي مكوِّن)، وبعض معدات اللحام، ومعلومات قليلة حول التصنيع يمكن الحصول عليها من الإنترنت.

وتقول الصحيفة معلقةً على السلاح: إنه “يشكل تهديداً حقيقياً”.

وميكانيكية استخدام السلاح بسيطة نسبياً، حيث يبدأ عمله بإطلاق الرصاص الذي يؤدي لحدوث انفجار يدفع ترباس السلاح إلى الوراء، وهذا بدوره يخرج خرطوشة الرصاصة المستهلكة ويقوم أوتوماتيكياً بتعبئة الرصاص الجديد في مخزن البندقية.

“الكارلو” يمتاز أيضاً بعدم القدرة على تتبعه؛ لكونه لا يحتوي على رقم متسلسل، على عكس الأسلحة الخفيفة الأخرى، لكن يعيبه العجز عن القنص لمسافات بعيدة، وسهولة سقوط الرصاص إذا سقط السلاح على الأرض.

عمليات نوعية

سجّل الـ”كارلو” حضوراً في عدة عمليات نوعية مثل عملية “ديزنجوف” التي نفذها الشهيد نشأت ملحم، وعملية القدس التي نفذها الشهيد فؤاد أبو رجب التميمي، وعملية الخليل التي نفذها الشهيدان قاسم فريد جابر وأمير فؤاد الجنيدي، وعملية “باب العامود” التي نفذها الشبان الثلاثة أحمد ناجح أبو الرب ومحمد أحمد محمد كميل وأحمد زكارنة.

وبالإضافة إلى تلك العمليات، جاءت عملية تل أبيب التي نفذها ابنا العم محمد وخالد مخامرة في قلب تل أبيب، في يونيو 2016، حيث قُتل أربعة صهاينة، وأُصيب عدد آخر بجراح، في عملية إطلاق نار نفذها الشابان مخامرة في مجمع “شارونا” التجاري في قلب مدينة تل أبيب وسط فلسطين المحتلة.

كما وقعت عملية فدائية، (15 يوليو)، في محيط المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، نفذها 3 شبان فلسطينيين من عائلة واحدة، باستخدام سلاح “الكارلو” ومسدس آخر، ما أدى إلى استشهاد منفذيها ومقتل 2 من أفراد الشرطة الإسرائيلية.

من يمنع الفلسطينيين عن الـ”كارلو”؟

يقول الكاتب الصهيوني غودا آري غروس في مقال نشرته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، “الكارلو الفلسطيني كفيل بإحداث الفوضى والموت”.

ويضيف “من شبه المستحيل منع الفلسطينيين من تصنيع الكارلو، وهو ما يشكل تهديدًا حقيقيًّا لأمن الإسرائيليين”.

وبحسب مراقبين؛ فإن الجيل الجديد من شباب الضفة، لا يحتاج لجهد كبير من أجل تعزيز القلق والخوف لدى الاحتلال، فبعد “السكين”، أصبح سلاح الـ”كارلو” حلماً للشباب، حيث لا يتعدى ثمنه في السوق المحلية الـ 250 دولاراً فقط.

ويلجأ الشبان في الضفة الغربية المحتلة إلى استخدام هذا السلاح لمقارعة الاحتلال والرّد على انتهاكات جيشه ومستوطنيه، في ظل الملاحقات الأمنية المكثفة التي تقوم بها قوات الجيش الإسرائيلي وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية ضد المقاومين.

وعلى الرغم من حملات الاعتقال شبه اليومية ومصادرة ما يقول الجيش الصهيوني إنها أسلحة بدائية من منازل المواطنين ومداهمة ورش الحدادة في الضفة الغربية والقدس المُتهمة بتصنيع هذا السلاح، إلا أن جهودها لوقف تصنيع الـ”كارلو” تبوء بالفشل.

شهاب

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: