سنة أولى تطبيعاً بين المغرب والاحتلال: ميزان الربح والخسارة

سنة أولى تطبيعاً بين المغرب والاحتلال: ميزان الربح والخسارة

مضى عام على توقيع المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية الاتفاق الثلاثي، وقد شهدت العلاقات بين الرباط وتل أبيب خلاله تقارباً ملحوظاً، ورافقه التوقيع على جملة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في كثير من المجالات.
وبينما يعتبر الإسرائيليون أن الاتفاق الثلاثي “ليس مجرد اتفاق آخر في سلسلة من الاتفاقات الإسرائيلية العربية، وإنما فصل جديد في العلاقات الخاصة التي تتعمق أكثر وتتماشى مع المصالح الجيوسياسية”، يطرح الكثير من المراقبين المغاربة سؤال الربح والخسارة في العلاقات بين الرباط وتل أبيب بعد سنة من التطبيع.

نحو مزيد من التطبيع

منذ إعلان استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل في 22 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تسير العلاقات بين البلدين في منحى تصاعدي، توّج في الأشهر الماضية بعقد لقاءات ومشاورات بين المسؤولين المغاربة ونظرائهم الإسرائيليين، شملت مجالات عمل مختلفة، وأفضت إلى توقيع اتفاقية التعاون السيبراني، واتفاقات اقتصادية ورياضية وفي مجال التعليم. 

مذكرة التفاهم الأمني محطة فاصلة في بناء تحالفات جديدة لمواجهة التهديدات الموجهة للأمن القومي للمغرب، جراء الأوضاع غير المستقرة التي تعرفها منطقة شمال أفريقيا ومنطقة الساحل الأفريقي وجنوبي الصحراء.

وكان لافتاً بعد توقيع الاتفاق الثلاثي توالي الاتفاقيات وتصاعد وتيرة التطبيع، إذ دشنت الرباط وتل أبيب، في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مباحثات لدراسة آفاق التعاون الصناعي والشراكة في 5 قطاعات صناعية (النسيج، والصناعات الغذائية، والبحث التطبيقي في الصناعة، والتكنولوجيات الخضراء، وصناعة الطاقات المتجددة).
وشهد منتصف فبراير/ شباط الماضي اتفاق وزيري التعليم المغربي السابق سعيد أمزازي والإسرائيلي يوآف غالانت على إطلاق برامج لتبادل الطلاب و”توأمة مدارس ثانوية”، في حين عرف العاشر من إبريل/ نيسان الماضي إعلان الاتحاد المغربي للكاراتيه انطلاق التنسيق مع نظيره في إسرائيل لوضع الترتيبات والآليات اللازمة لتطوير رياضة الكاراتيه في كلا البلدين، واعتبر الخطوة بداية لـ”علاقة شراكة وصداقة”.

ويحمان: هناك هيمنة للقرار الصهيوني على القرار الدبلوماسي المغربي. نحن أمام تسونامي تطبيعي يزيد من خطورته تأكيد وزير الخارجية المغربي استعداد مسؤولين مغاربة للذهاب الى أبعد الحدود في العلاقة مع إسرائيل

وفي 23 مارس/ آذار الماضي، وقع المغرب وإسرائيل اتفاقية شراكة استراتيجية بين رجال الأعمال المغاربة والإسرائيليين العاملين بالقطاع الخاص، لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية. كذلك شرعت شركة “إل عال” للطيران الإسرائيلية، ابتداء من 10 أغسطس/ آب الماضي، في تنظيم ثلاث رحلات أسبوعية نحو مطار “محمد الخامس” بمدينة الدار البيضاء المغربية.

وبينما يسير التعاون الاقتصادي والثقافي والرياضي بين الطرفين في طريق أكثر سلاسة، تمثل خطوة التوقيع على مذكرة التفاهم الأمني في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، خلال أول زيارة من نوعها لوزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، إلى العاصمة المغربية الرباط، تحوّلاً لافتاً في مسار التحالف بين البلدين، منذ توقيع اتفاق التطبيع بينهما برعاية أميركية أواخر العام الماضي.

ورسمت مذكرة التفاهم الأمني التي وقعها الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، ووزير الأمن الإسرائيلي، التعاون الأمني بين البلدين “بمختلف أشكاله” في مواجهة “التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة”. كما أتاحت للمغرب إمكانية اقتناء معدات أمنية إسرائيلية متطورة جداً بسهولة، إضافة إلى التعاون في التخطيط العملاني والبحث والتطوير. 

وبالنسبة للسلطات المغربية كان التوقيع على مذكرة التفاهم الأمني، خلال السنة الأولى من استئناف العلاقات مع إسرائيل، محطة فاصلة في بناء تحالفات جديدة لمواجهة التهديدات الموجهة للأمن القومي للمغرب، جراء الأوضاع غير المستقرة التي تعرفها منطقة شمال أفريقيا ومنطقة الساحل الأفريقي وجنوبي الصحراء.

تسونامي يهدّد السيادة المغربية

ورأى الخبير في الدراسات الجيوستراتيجية والأمنية، الشرقاوي الروداني، أن الرباط تريد الاستفادة من تقدم إسرائيل في الصناعات والتكنولوجيا العسكرية، خاصة في ما يتعلق بالتفوق الإسرائيلي الكبير في مجال صناعة الطائرات بدون طيار، والأنظمة الدفاعية مثل منظومة القبة الحديدية، التي ترغب الكثير من دول العالم في شرائها.

واعتبر الروداني، في حديث لـ”العربي الجديد”، أنه فضلاً عن كون زيارة غانتس والتوقيع على مذكرة التفاهم الأمني هي بمثابة تثبيت فعلي للاتفاق الثلاثي بين الرباط وتل أبيب وواشنطن، فإنها تفتح آفاقاً واعدة للشراكة الثلاثية وتؤسس لتعاون وثيق ومهم في مجالات عسكرية وأمنية.

مضماض: خطورة تلك الاتفاقيات أنها تمكن الكيان الصهيوني من التأثير في ما يقع في المغرب، خصوصاً مع ما هو متداول إعلامياً حول إقامة قاعدة عسكرية في شمال المغرب

وفي وقت ما زالت فيه الكثير من تفاصيل مذكرة التفاهم الأمني الموقع بين المغرب وإسرائيل، وطبيعة الصفقات العسكرية التي تم إبرامها خلال زيارة وزير الأمن الإسرائيلي، طي الكتمان، يرى المنسق الوطني لـ”الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، الطيب مضماض، ما وقع” خطوة خطيرة جداً، خاصة في ظل الحديث عن توقيع اتفاقيات عسكرية وأمنية مع الكيان الغاصب”.

وذكر مضماض، في تصريح لـ”العربي الجديد”، أن “خطورة تلك الاتفاقيات تكمن في كون الكيان الصهيوني سيصبح بإمكانه التأثير في ما يقع في المغرب، وسيكون متابعاً للأمن والدفاع في بلادنا. كما تكمن تلك الخطورة في حديث بعض وسائل الإعلام عن إقامة قاعدة عسكرية في شمال المغرب، وهو أمر نرفضه ونندد به”. 

ويقول مضماض إنه “لا ربح للمغرب في العلاقات مع كيان بُني أصلاً على العنصرية والعدوانية، وكما سبق للشعب المغربي إسقاط التطبيع، سينجح في ذلك مرة أخرى”، مبدياً استغرابه من المسار الذي اتخذه التطبيع، خلافاً لما هو عليه في بلدان أخرى، بالإشارة إلى أن “المغرب الرسمي انتقل في ظرف سنة من قرار استئناف العلاقات وفتح مكاتب الاتصال، إلى تسونامي من القرارات التطبيعية، كانت أخطرها الاتفاقيات العسكرية والاستخباراتية”.

حصيلة عام: إملاءات إسرائيلية

وفي قراءة لحصيلة سنة أولى تطبيعا، يرى رئيس “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”، أحمد ويحمان، أنه “بعد عام من التوقيع الرسمي على التطبيع المشؤوم بين المغرب والعدو الصهيوني لم نعد إزاء تطبيع كما هو متعارف عليه في المشرق حالة مصر والأردن، وإنما إزاء عمل ممنهج لصهينة الدولة والمجتمع”.

ووفق رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، فإن حصيلة عام من التطبيع بين الرباط وتل أبيب” توجت باتفاقيات ترهن مقدرات الأمة بيد الاحتلال الصهيوني، كما ظهرت أحداث ومؤشرات تنبئ بتأثير صهيوني على صنع القرار في المغرب، وتسجيل إملاءات منها قضية إعلان مسؤول البعثة الصهيونية بالرباط نفسه سفيراً من طرف واحد دون أن يكلف نفسه عناء تقديم أوراق اعتماده لدى رئيس الدولة كما تقتضي ذلك الأعراف الدبلوماسية.

ويلفت ويحمان، في تصريح لـ”العربي الجديد”، إلى أن “هناك أمثلة كثيرة تؤكد أن أمن واستقرار وسيادة المغرب باتت مهددة تهديداً جدياً منذ توقيع اتفاق التطبيع، وأن هناك هيمنة للقرار الصهيوني على القرار الدبلوماسي المغربي. نحن أمام تسونامي تطبيعي يزيد من خطورته تأكيد وزير الخارجية المغربي، في أكثر من مناسبة، أن الرباط مستعدة للذهاب الى أبعد الحدود في علاقتها مع إسرائيل”.

بوريطة: سنواصل دعم حل الدولتين

إلى ذلك، قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الأربعاء، إن المملكة ستواصل “مساعيها في دعم سلام عادل ودائم ومنصف على أساس حل الدولتين: دولة إسرائيل، ودولة فلسطينية مستقلة داخل حدود 4 يونيو/ حزيران  1967، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن”.

وجاء ذلك خلال لقاء عن بعد جمع وزير الخارجية المغربي، مساء الأربعاء، بنظيره الإسرائيلي، يئير لبيد، والأميركي أنتوني بلينكن، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للإعلان الثلاثي المشترك، الذي تم بموجبه استئناف العلاقات بين تل أبيب والرباط.

وأضاف وزير الشؤون الخارجية المغربي، في كلمة له: “إذا كان هناك شيء واحد علمنا إياه العام الماضي، فهو أن السلام يستحق دائما العمل من أجله”، لافتا إلى أن الأطراف الثلاثة تعمل معا “على تشكيل جدار حماية يحمي مصالحنا وقيمنا المشتركة”.

إلى ذلك، قال بوريطة إن “الإعلان الثلاثي” الموقع بين الرباط وتل أبيب وواشنطن، في 22 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، ليس “مجرد احتفال رمزي”، وإنما “حافز للتقريب بين دولنا ولتقوية الروابط طويلة الأمد، التي كانت موجودة دائما بين شعبينا”، لافتا إلى أن “المدى الذي تعرفه العلاقات بين المملكة المغربية وإسرائيل سيفتح آفاقا اقتصادية واعدة بالنسبة إلى المملكة المغربية والتي ستستفيد من الخبرة الإسرائيلية في مجالات ذات قيمة مضافة وفي نقل المعرفة في الحقل التكنولوجي”.

وأوضح وزير الخارجية المغربي أن “الإعلان الثلاثي يؤكد ويضخم الإمكانات الهائلة للتعاون، ليس فقط بين دولنا الثلاث؛ ولكن أيضا من خلال التحرك نحو شراكات ثلاثية مفتوحة للدول والمناطق الأخرى”، مضيفا: “نحن حريصون على وجود شراكة عمل: شراكة مستمرة، على مسار واضح لتعاون ملموس ومربح للجانبين. شراكة تمس جميع المجالات: الصحة والتعليم والأمن والاقتصاد والتجارة والاستثمار والسياحة والثقافة والزراعة وتغير المناخ والتنمية المستدامة”.

العربي الجديد

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: