“سيف القدس”.. هل نشهد معادلات جديدة في القضية الفلسطينية؟

“سيف القدس”.. هل نشهد معادلات جديدة في القضية الفلسطينية؟

البوصلة – وضعت الحرب التي استمرت 11 يوماً أوزارها فجر الجمعة، بإعلان وقف لإطلاق النار، بدأته “إسرائيل” من طرف واحد وواقفت عليه المقاومة الفلسطينية بعد ذلك بوساطات عربية ودولية، ثم بدأت بعدها ملامح تغيّر في الصراع بالظهور.

ولعل المشهد الأبرز اللافت في نتائج الحرب هو مشهد الوحدة الفلسطينية التي شملت قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة وكذلك فلسطينيو 48، وكان على سلطات الاحتلال الإسرائيلية أن تواجه أربع جبهات في آن معاً.

بعد عدوان الاحتلال في القدس والشيخ جراح، كانت المقاومة في غزة هي هددت ثم ردت على اعتداءات الاحتلال، وبذلك تكون المقاومة ربطت بين دورها في غزة، وبين الضفة الغربية والقدس المحتلة، ما رآه مراقبون فرضاً لمعادلة جديدة في المواجهة مع الاحتلال.

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قال إنّ غزة انتصرت للقدس والمسجد الأقصى، وأكد أن هذه المعركة سيكون لها ما بعدها.

وأضاف -في كلمة له بمناسبة اتفاق وقف إطلاق النار- أن المقاومة الفلسطينية وجهت ضربة مؤلمة وموجعة ستترك آثارها المؤلمة على إسرائيل وعلى شعبها ومستقبلها.

كما شهدت الحرب حالة من الوحدة العربية على المستوى الشعبي من المحيط إلى الخليج دعماً لفلسطين، وعودة لمركزية القضية الفلسطينية بعد أن تراجعت بسبب الأحداث في المنطقة، وظهر ذلك جلياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمظاهرات والمسيرات الحاشدة التي عمّت كثيراً من الدول العربية.

أما على المستوى الرسمي، فقد سببت مجريات الحرب تغييراً في اللهجة الرسمية العربية في التعاطي مع الاحتلال، بعد موجة تطبيع لم يسبق لها مثيل من عدد من الدول العربية.

ويرى مراقبون أن التصعيد الأخير وضع دعاة التطبيع مع “إسرائيل” في حالة من الحرج الشديد، بعد أن بشروا على مدار أشهر لحالة من السلام مع الاحتلال، وبرروا هرولتهم نحو التطبيع بدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

أما ميدانياً، فقد أدت المقاومة دوراً غير مسبوقاً، شهد له الإسرائيليون قبل الفلسطينيين، واستطاعت تنفيذ ما وعدت به سابقاً وهو أن أي جولة جديدة لن تكون كسابقتها، وأنها باتت تمتلك ترسانة عسكرية تستطيع من خلالها تغيير قواعد الاشتباك، رغم فارق المعدات وتقنيات الأسلحة الهائل.

فقد كشفت المقاومة في هذه المعركة عن صواريخ جديدة بعيدة المدى تصل لـ250 كلم، إضافة إلى الكشف عن جيل جديد من طائراتها المسيرة محلية الصنع إحداها للرصد والأخرى انتحارية، وهو ما شكّل تحدياً لسطوة الاحتلال في سماء قطاع غزة وما حولها.

TRT عربي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *