شقيق “هدار غولدين”: حماس تردعنا وليس العكس

شقيق “هدار غولدين”: حماس تردعنا وليس العكس

بمناسبة مرور 7 سنوات على أسره

قال الشقيق التوأم للضابط الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة “هدار غولدين” إن الواقع الحالي “يثبت أن حماس تردع إسرائيل وليس العكس”.

وأضاف “تسور غولدين” في حديث بمناسبة مرور 7 سنوات على أسر كتائب القسام شقيقه شرقي رفح جنوبي القطاع، أن “المزاج العام في كل ما يتعلق باستعادة الأسرى يشير إلى أن حماس تردع إسرائيل وليس العكس”، وفق ترجمة وكالة “صفا”.

وتابع “هناك شعور أن حماس هي من تردع إسرائيل بمسألة الأسرى والمفقودين؛ فحماس تواصل الحصول على الهدايا، من أموال، وبضائع، بالإضافة إلى الإفراج عن مخربين، بينما لا زال شقيقي ملقىً هناك منذ 7 سنوات”، على حد تعبيره.

وهاجم “غولدين” الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، مؤكدًا “ضرورة أن يكون الأسرى والمفقودين عبئًا على حماس وليس ورقة مساومة”.

وقال: “لم نطلب في أي مرحلة أن يفرجوا عن أخي بأي ثمن، ولكن نطالب بالتوقف عن التخلي عنه بأي ثمن”.

وأعلنت القسام، الجناح العسكري لحماس، أسر الضابط “هدار” في الأول من أغسطس/ آب 2014 خلال كمين لجنود كتيبة الاستطلاع التابعة للواء “جفعاتي” شرقي رفح، قبل أن تُعلن فقد الاتصال بالمجموعة الآسرة والجندي الأسير.

وشهدت رفح بعد عملية الأسر مجزرة إسرائيلية دموية، إذ فعّل جيش الاحتلال نظام “حنيبعل” الخاص بأسر الجنود، وقصف عشوائيًا منازل المواطنين ما أدى لاستشهاد نحو 140 مدنيًا وجرح المئات.

ويتيح هذه النظام للجيش استخدام جميع الوسائل العسكرية المتاحة لإحباط عملية الأسر حتى لو كان الثمن قتل الأسير نفسه.

(وكالة صفا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *