شكاوى من مخالفات حافلات النقل العام وسيارات الأجرة لأوامر الدفاع في الزرقاء

شكا مواطنون بمحافظة الزرقاء من مخالفات حافلات النقل العام وسيارات الأجرة “التكسي والسرفيس ” العاملة على معظم خطوط مناطق المحافظة وعدم الالتزام بأوامر الدفاع وتحميل 75 بالمئة من سعتها، كما نصت أوامر الدفاع، ما أصبح مدعاة لقلق المواطنين في ظل تداعيات جائحة كورونا.

وقال مواطنون لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، ان العديد من الحافلات تقوم بتحميل ركاب بأكثر من 120 بالمئة من سعتها، متجاوزة تعليمات إدارة السير بعدم تحميل ركاب زيادة، ناهيك عن عدم التقيد بأوامر الدفاع التي تنص صراحة على ضرورة الحفاظ على التباعد بين الركاب وعدم تحميل أكثر من 75 بالمئة التزاماً بأوامر الدفاع الرامية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأشار الموظف حسن عبد الرحمن الى أن الوضع القائم حالياً على خطوط حافلات النقل العام في محافظة الزرقاء ينذر بعواقب وخيمة، خاصة وان السائقين لا يتقيدون بإرتداء الكمامة أو القفازات وكذلك الركاب، ويقومون بتحميل ركاب زيادة أكثر من الأيام العادية قبل جائحة الكورونا.

من جهته تساءل المتقاعد خالد خازر عن دور إدارة السير وهيئة تنظيم النقل العام بهذا الخصوص والتي من مسؤولياتها مراقبة ذلك، خاصة مع تداعيات انتشار جائحة كورونا، داعياً إلى ضرورة وضع إجراءات صارمة ومشددة للحد من هذه التجاوزات حفاظاً على صحة المواطنين وسلامتهم.

كما دعا الى ضرورة مراقبة شرطة السير لذلك ووضع حدد لاستهتار بعض أصحاب الحافلات التي تقوم بتحميل ركاب أكثر من المسموح به مع وجود تعليمات بعدم تحميل أكثر من 75 بالمئة من سعة الحافلات وذلك بموجب نص أوامر الدفاع.

وقال التاجر نائل عبد الخالق، ان أصحاب سيارات التكسي يقومون بتحميل السيارة كاملة بالركاب، وكذلك أصحاب سيارات ” السرفيس ” العاملة بين الخطوط الداخلية أو بين محافظة الزرقاء والعاصمة عمان، ولا يشترطون ارتداء الكمامات على الركاب، ناهيك عن العديد من الممارسات الاخر.ومنها التدخين داخل الحافلات وسيارات الاجرة والذي يضر بصحة الركاب ومنهم كبار السن والاطفال.

من جهتها، قالت مديرة مكتب هيئة تنظيم النقل البري بمحافظة الزرقاء لبنى عبد الهادي، انه بناءً على الملاحظات الواردة فقد تم التواصل مع جهات عديدة منها محافظ الزرقاء حجازي عساف بهدف إيجاد آلية مناسبة لأجل مراقبة وسائط النقل العام وسيارات الاجرة “التكسي والسرفيس” لمنع هذه التجاوزات.

واشارت الى انه سيتم تنظيم حملات منظمة لمراقبة مدى التزام أصحاب الحافلات للنقل العام بأوامر الدفاع والتعليمات الصحية التي تنص على عدم تحميل الحافلة بأكثر من 75 بالمئة من سعتها التحميلية لمنع نشر فيروس كورونا المستجد بين المواطنين، والتي من ضمنها عدم تحميل أي راكب في المقعد الأمامي، سواءً في الحافلات أو سيارات الاجرة “التكسي والسرفيس”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *