شهيدان متأثران بجراحهما قبل أيام بالخليل ونابلس

شهيدان متأثران بجراحهما قبل أيام بالخليل ونابلس


استشهد طفل وشاب صباح الأحد، متأثران بجراحهما التي أصيبا بها خلال مواجهات اندلعت في الخليل ونابلس بالضفة الغربية المحتلة قبل أيام.

وأعلنت وزراة الصحة عن استشهاد الطفل محمد يونس فريجات (15 عاما) متأثرا بجروح حرجة أصيب بها الخميس الماضي في باب الزاوية وسط الخليل.

وأفاد الأطباء في مشفى الأهلي، باستشهاد الفتى محمد يونس خليل فريجات (15 عاماً)، من بلدة ترقوميا شمالي الخليل، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال ليلة عيد الفطر، خلال مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.

واستشهد أمس السبت، الشاب وجدي الجعافرة وأصيب حمودة الجعافرة من بلدة ترقوميا، إثر إطلاق قوات الاحتلال النار على مركبتهم، ومنعها طواقم الإسعاف من الوصول إلى المصابين، عند مثلث الفوار جنوبي الخليل.

واندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال عند عدة نقاط في محافظة الخليل، منها مداخل مخيمي الفوار والعروب، ومدخل بلدة يطا الشمالي، وفي بلدات دورا وسعير وإذنا، وعند منطقة باب الزاوية وسط المحافظة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي بكثافة.

وبلغت حصيلة الإصابات خلال مواجهات الأمس 27 إصابة بالرصاص الحي، بنها إصابة خطيرة بالصدر وأخرى متوسطة.

كما اعتدت قطعان المستوطنين على مركبة مواطن وقاموا برشقها بالحجارة في بلدة إذنا شمال غرب الخليل، ما أسفر عن إصابته ونقله إلى المشفى.

وفي تل الرميدة وشارع الشهداء وسط الخليل، اعتدى مستوطنون على منازل المواطنين وقاموا برشقها بالحجارة. 

وفي نابلس أعلن الأطباء بمستشفى رفيديا الحكومي، الأحد، عن استشهاد الشاب طارق عمر صنوبر من بلدة يتما جنوب نابلس، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال قبل يومين.

وكان صنوبر قد أصيب بالرصاص الحي في البطن، خلال المواجهات التي شهدها مدخل بلدة يتما الجمعة، ووصفت إصابته ببالغة الخطورة.

وذكرت مصادر محلية أن الشهيد صنوبر أسير سابق لمدة عامين ورزق بمولوده البكر أول أيام عيد الفطر.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *