صحيفة إسرائيلية تكشف تدهور العلاقات بين الرياض والاحتلال.. ما الأسباب؟

كشفت صحيفة “إسرائيل اليوم”، عن تدهور العلاقات بين الاحتلال الإسرائيلي والمملكة العربية السعودية، وذلك في ضوء تسريب خبر لقاء رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقالت الصحيفة في خبر “ترجمته شهاب”، إن السعودية أقدمت على قطع علاقاتها بالكامل مع “إسرائيل”، وذلك كخطوة عقابية بعد أن سربت خبر اللقاء بين نتنياهو وبن سلمان مؤخرا”، وفق قولها.

وذكر مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لصحيفة “إيلاف” السعودية، أن هناك جمودا دبلوماسيا مع السعودية، ومن المستبعد أن يتم التوقيع على اتفاق سلام معها في هذه المرحلة إلا في حال إحراز تقدم لحل القضية الفلسطينية.

وأشار المصدر إلى فشل الضغط الأمريكي على السعودية لعقد اتفاق سلام مع “إسرائيل”، وقال “إن العلاقات مع السعودية لم تعد كما كانت في السابق لأن السعودية لم تكتف بقطع العلاقات أو وقف تبادل الرسائل غير المباشرة بل أقدمت على وقف القنوات السرية والتنسيق الأمني الذي كان يتم بواسطة أمريكية، وهو ما تسبب في نشوء خلافات حادة بين المستوى الأمني والمستوى السياسي في إسرائيل، حيث وجه مسئولون في الأجهزة الامنية اتهامات للمستوى السياسي بتسريب خبر اللقاء لتحقيق مصالح شخصية وتجاهل أهمية إقامة علاقات دبلوماسية مع السعودية لتحقيق المصالح الإسرائيلية” على حد تعبيرها.

وكان الإعلام العبري قد كشف في نوفمبر العام الماضي عن لقاء نتنياهو ببن سلمان بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وحضور رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين خلال زيارة سرية إلى السعودية.

وكشف موقع صحيفة يديعوت أحرونوت عن أن طائرة إسرائيلية -سبق أن استخدمها نتنياهو في مهمات خارجية في الماضي- أقلعت من مطار بن غوريون إلى مطار مدينة نيوم الساحلية السعودية، حيث مكثت في المطار 5 ساعات، قبل أن تقلع عائدة إلى فلسطين المحتلة.

وأكد الخبر حينها، وزير التعليم الإسرائيلي يوآف غالانت ومسؤولين إسرائيليين آخرين، بينما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن مستشاريْن سعوديين قولهما إن لقاء نتنياهو ومحمد بن سلمان استغرق ساعتين، وجرى بحث التطبيع وإيران.

ورغم التأكيد الإسرائيلي، إلا أن السعودية نفت اللقاء على لسان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، مؤكدا أن اجتماع نيوم كان فقط بين مسؤولين سعوديين وأميركيين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *