طاقة النواب تطالب بتعديل أسس إيصال التيار الكهربائي للمواطنين

ناقشت لجنة الطاقة والثروة المعدنية النيابية خلال اجتماع اليوم الثلاثاء، استراتيجية عمل شركة البترول الوطنية واستكشاف غاز الريشة وأسس فلس الريف.

وقال رئيسها النائب المحامي زيد العتوم، إن اللجنة طالبت بتعديل أسس ايصال التيار الكهربائي إلى المواطنين عبر مذكرة نيابية وقعها اكثر من 70 نائبا إلى 3 منازل بدلا من 5 منازل للتخفيف على المواطنين في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن.

واكد بحضور وزيرة الطاقة هالة زواتي ورئيس مجلس ادارة شركة البترول الوطنية ليث القاسم ومدير الشركة محمد الخصاونة ومدير مديرية فلس الريف والكهرباء في الوزارة المهندس زياد السعايدة، أهمية استمرار عملية التنقيب على النفط والغاز في اراض المملكة.

من جهتهم، طالب النواب الحضور بتعديل الأسس المعتمدة لإيصال التيار الكهربائي للمواطنين إلى كافة المنازل عوضا عن 5 منازل المعمول بها حاليا.

من ناحيتها، شددت زواتي على ان شركة البترول الوطنية هي ذراع تنفيذي لاستكشاف النفط والغاز في المملكة، مشيرة إلى أن الوزارة مسؤولة عن رسم السياسات والانظمة التي تحكم عمل الوزارة.

وعزت عدم القدرة على توفر ايصال الكهرباء إلى كافة المنازل ابتعادها عن الخدمات، ما يرتب تكلفة عالية على ايصالها، مؤكدة بذات الوقت انه يتم ايصال الكهرباء وفق الأسس المعتمدة لفلس الريف.

من جانبه، استعرض القاسم نقاط القوة لدى الشركة كتوفر القوي الفنية والإدارية فيها فضلا عن القدرة على زيادة انتاج الغاز والنفط وتوفر الآبار.

من جهته، قال الخصاونة، إن الشركة تأسست عام 1995 برأس مال 15 مليون دينار، ولديها حفارتان جرى إعادة تأهيلهما، مبينا ان الخطة التنفيذية للشركة تتضمن حفر بين 100 و120 بئرا لاستكشاف النفط والغاز عبر 10 أعوام المقبلة.

واضاف أن الشركة تعمل على رفع القدرة الانتاجية في حقل الريشة إلى ما يزيد عن 200 مليون متر قدم مكعب بحلول العام 2030.

إلى ذلك، قال السعايدة إن المذكرة النيابية وصلت للمديرية وسيتم دراستها، مشيرا إلى أن الكهرباء وصلت الى 99 بالمئة من المواطنين وهذا مصدر فخر للمملكة.

(بترا)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *