طهبوب تعلن اصابتها بفيروس كورونا

أعلنت النائب السابق ديمة طهبوب، اصابتها بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ظهور نتيجة الفحص المخبري الذي أجرته.

وقالت طهبوب عبر “فيسبوك” وصلني تحذير من تطبيق أمان بأني خالطت مصاب كورونا الاسبوع الماضي وأكدت لي صديقتي برساله خاصه انها فعلا مصابه، وعلى أثره توجهت لإجراء الفحص البارحة وتبين أن نتيجتي ايجابية و الحمد لله على كل حال”.

وأضافت “عزلت نفسي مباشرة والحمد لله الأعراض بسيطة جدا وأتناول الأدوية والفيتامينات بانتظام ، بعد انتهاء الحجر بإذن الله سأجري الفحص مرة أخرى ولن أخرج أو أقابل أحدا الا بنتيجة سلبية”.

وأردفت بالقول: “دعواتكم بالشفاء واعذروني للغياب ولكن صحتكم ومصلحة المجتمع والسلامة العامة فوق كل اعتبار”.

وتاليا ما كتبته طهبوب:

السلام عليكم 

المواطنون و الأهل و العزوة الكرام

وصلني تحذير من تطبيق أمان بأني خالطت مصاب كورونا الاسبوع الماضي وأكدت لي صديقتي برساله خاصه انها فعلا مصابه، و على أثره توجهت لاجراء الفحص البارحه و تبين أن نتيجتي ايجابية و الحمد لله على كل حال

عزلت نفسي مباشرة و الحمد لله الأعراض بسيطة جدا و أتناول الأدوية و الفيتامينات بانتظام

بعد انتهاء الحجر بإذن الله سأجري الفحص مرة أخرى و لن أخرج أو أقابل أحدا الا بنتيجة سلبية

دعواتكم بالشفاء و اعذروني للغياب و لكن صحتكم و مصلحة المجتمع و السلامة العامة فوق كل اعتبار

و كان لزاما علي أن اعلمكم  من باب الأمانة و المسؤولية المجتمعية، فالاخفاء او الاستمرار بالتواجد لاعتبارات الانتخابات جريمة لا أقبلها و ان صحة و روح انسان لتعدل الدنيا بما فيها

أما منتدياتكم و مواقعكم و شوارعكم فقد اكرمتموني بالوجود فيها منذ أربع سنوات يوم بدأنا المشوار سويا و ما بدلتم و بقيتم ذات القلوب الواسعة و الهمم العاملة و اللسان الصادق الناصح الأمين، و هذه تبقى معين لا أغيب عنه الا مضطرة، كما أنني متواجدة في شخوص زملائي الكرام في كتلة الاصلاح في الدائرة الثالثة من الرموز الكبار: الاستاذ صالح العرموطي و الاستاذ منصور مراد و الدكتور عودة قواس و الاستاذ ابراهيم ابو حماد،فنحن كتلة واحدة بذات البرنامج و الصوت و الهمة

وسابقى متواصلة على صفحتي و هاتفي و كافة تطبيقات التواصل الاجتماعي

 فسامحوني و اغمرونا بدعاء التوفيق و الصحة و العافيه و كل مريض و مصاب على امتداد رقعة الوطن الحبيب، و كما أعلمتكم بالمرض أرجو من الله أن أعلمكم أيضا بنتيجة الشفاء

و آمل أن مكاني في قلوبكم و ثقتكم لا يغيب

ابنتكم و اختكم

ديمة طهبوب

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *