عاصفة “بكفي اعتقالات” الإلكترونية تجتاح مواقع التواصل

عمان – البوصلة

اجتاحت العاصفة الإلكترونية #بكفي_اعتقالات مواقع التواصل الاجتماعي مساء اليوم الجمعة للمطالبة بإطلاق الحريات العامة والإفراج عن جميع معتقلي الرأي.

وشارك النشطاء الأردنيون عبر هاشتاغ #بكفي_اعتقالات الذي احتل الصدارة على تويتر بآلاف التغريدات التي تطالب بكف القبضة الأمنية ووقف سياسات تكميم الأفواه والتضييق على النشطاء بسبب مواقفهم وآرائهم السياسية.

بدورها أكدت الحقوقية والناشطة في مجال حقوق الإنسان هالة عاهد على أن وجود نصوص تجريمية فضفاضة كتقويض نظام الحكم، واثارة النعرات، وإطالة اللسان في التشريعات يخالف الدستور الأردني ومعايير حقوق الإنسان، ومحاسبة النشطاء على اساسها تعدي على الدستور والحريات الأساسية.

وشددت عاهد على أن ممارسة الحق بالتعبير ليس جريمة.

أما المغردة فاطمة ابنة نقيب الممرضين الأسبق منير عقل فغردت قائلة: في منتصف الليل وبدون أي سابق إنذار، داهمت فرقة من الأجهزة الأمنية مكونة من ٢٢ شخصًا بيتنا ففتشته وصادرت الأجهزة الإلكترونية وبعض مقتنيات المنزل ثم انصرفوا معتقلين أبي، وإلى اليوم وبعد ٥١ يوم أبي في العزل الانفرادي بدون تهمة وبدون محاكمة ونحن ممنوعين من زيارته.

أما الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين الأردنيين نور الدين نديم فغرد قائلا: حرية التعبير حق انساني غير قابل للتفاوض، إكسر حاجز الصمت بكلمة لأجل وطنك.

الصحفي وليد عليمات غرد على هاشتاغ #بكفي_اعتقالات، قائلا: لا تسمح لأحد أن يبتر لسانك.. وأن يصادر حنجرتك.. ويكمم فمك.. أنت صاحب حق.. وكلمة حق.. بأي حق تعتقل.

يزول كل من ليس له جذور .. ويزول تاجر الوطن والفاسد .. ويزول المعتدي الغاشم .. ويبقى صوت الوطن عاليا بالحق ..الحرية لمعتقلي الرأي ويسقط قانون الجرائم الالكترونيه .# بكفي اعتقالات #

Posted by ‎سالم خصاونه‎ on Friday, November 15, 2019

اليس عارًا أن يكون هاشتاج بكفي اعتقالات في عهد رئيس وزراء ينتمي لإرث ايدلوجي كافح من أجل الحرية ومناهضة الاعتقال!!!

Posted by Mohmmad Hasan Alomari on Friday, November 15, 2019

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *