“علماء فلسطين” تستنكر غطرسة الاحتلال بالأقصى وتطالب العالم بتحمل مسئولياته

“علماء فلسطين” تستنكر غطرسة الاحتلال بالأقصى وتطالب العالم بتحمل مسئولياته

مستوطنون يقتحمون الأقصى بثاني أيام رمضان.. واعتقالات

استنكرت رابطة علماء فلسطين إجراءات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك، وطالبت العالم بتحمل مسئولياته تجاه مقدساتنا في فلسطين وعليهم أن يوقفوا هذه الإجراءات التعسفية والإجرامية بحق المسجد الأقصى قبل فوات الأوان.

وطالبت الرابطة في بيان لها الخميس، علماء الأمة بتحشيد أبناء الأمة وعمل كل ما يمكن لوقف الاحتلال عن سلوكه واعتداءاته، وعليهم توعية أبناء الأمة بقدسية المسجد الأقصى ومكانته وبكل ما يحاك له من قبل الاحتلال.

وقالت “ليعلم الجميع أن العدو الصهيوني يلعب بالنار؛ حيث لازال يمارس ظلمه وطغيانه واعتداءاته على المسجد الأقصى المبارك، والتي كان آخرها قطع أسلاك مكبرات الصوت عن مآذن المسجد الأقصى خلال صلاة العشاء والتراويح بالأمس، ويمنع دخول طعام الإفطار للصائمين والمعتكفين فيه”.

وأضافت “بل ويمنع المصلين من الدخول إلى المسجد في هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك الذي يشد المسلمون الرحال فيه إلى المسجد الأقصى، في حين يفتحون الباب على مصراعيه ويهيئون الأجواء لقطعان المستوطنين لاقتحام المسجد وتدنيسه بأعداد كبيرة، ويستعد ما يسمى بجماعات الهيكل لاقتحام المسجد بأعداد هائلة من اليهود ويدعون إلى ذلك في هذا الشهر الكريم مما يستفز شعور أبناء شعبنا وأبناء أمتنا العربية والإسلامية الغيورين على دينهم ومقدساتهم مما سيشعل المنطقة برمتها”.

وأوضحت أنه من إجراءات الاحتلال فإنه يخطط “لفرض سيطرته التامة على المسجد الأقصى المبارك وتغيير الوضع التاريخي والديني والقانوني في المسجد، مستغلين حالة الأمة العربية والإسلامية والظروف المحلية والإقليمية وانتشار وباء كورونا في العالم، ونخشى أن يكون ذلك تمهيداً لهدم المسجد الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم، كما يخطط العدو المحتل منذ زمن ويحلمون بذلك”.

ودعت المؤسسات الإسلامية والدولية والحقوقية بتحمل مسئولياتها واتخاذ الإجراءات القانونية والسياسية ضد هذا الاحتلال المتغطرس.

كما طالبت أبناء الشعوب العربية والإسلامية بألا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام هذه الغطرسة “الصهيونية” والاعتداءات المتكررة على مقدساتنا، فالقدس والأقصى جزء من عقيدتنا والمسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقالت الرابطة في ختام بيانها “نشد على أيادي أبناء شعبنا في القدس والمرابطين في المسجد الأقصى وباحاته ونبتهل إلى الله أن يحفظهم وأن يجزيهم كل خير وأن يبقوا دوماً صمام الأمان للدفاع عن المسجد الأقصى وشوكة في حلق الاحتلال”.

ودعت كل أبناء القدس والضفة المحتلة والخط الأخضر وكل من يستطيع إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى وإعماره في هذا الشهر الكريم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *