عبد الله المجالي
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

عندما يفك المسؤول النمرة الحمرا ويشرد!

عبد الله المجالي
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يبدو أنه صور من أحد الطوابق في مستشفى السلط، يظهر فيه شخص يزيل لوحة من على سيارته الفخمة. وعلق الرواد إنه مسؤول يزيل اللوحة الحمراء حتى يتفادى المواطنين الغاضبين المتجمهرين على بوابة المستشفى.

إن صح ذلك المشهد، فهذا يعني أن ذاك المسؤول قد عرف أخيرا أن للمسؤولية كلفة كبيرة، وأنها ليست تشريفا ولا تكريما، بل يمكن أن تكون لها عواقب كبيرة.

نتسابق في البلد لتولي المسؤوليات العامة، وعندما يتولى أحدنا مسؤولية تنهال عليه التهاني والتبريكات من كل حدب وصوب، وحسب حجم تلك المسؤولية يكون مقدار التهاني، وحسبها كذلك يكون انتفاخ الأوداج وتجهم الوجه وحجم السيارة والمكتب وعدد السكريترات والسواقين والفراشين!!

وحسب حجم تلك المسؤولية يكون مقدار المواكب ومسح الجوخ والموائد والمأدبات!!

لتلك الأسباب نتهافت على المسؤولية، ودعك من الكلام المزيف: تكليف لا تشريف، نحمل همّ المواطن، أعاننا الله على حمل الأمانة، الله يقدرنا أن نعمل لصالح المواطنين.

لقد عرف ذلك المسؤول أخيرا أن للمسؤولية تبعات، وأنه إذا لم يعطها حقها، فليفك النمرة الحمرا وليشرد.

السبيل

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *