“غانتس”: بذلنا جهوداً جبارة لاستعادة التنسيق الأمني

قال وزير جيش الاحتلال “بيني غانتس” إنه بذل جهوداً جبارة سعياً لاستعادة التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية وذلك بعد قطيعة دامت لأكثر من 6 أشهر.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن “غانتس” قوله إن “التنسيق الأمني مصلحة مشتركة وأنه سيتم العمل خلال الأيام القليلة القادمة على العودة إلى التنسيق المعتاد وترتيب الأوضاع من جديد”.

وأعرب “غانتس” عن أمله بعودة السلطة الفلسطينية إلى طاولة المفاوضات لصالح مستقبل الشرق الأوسط.

من جهته، وصف منسق أعمال حكومة الاحتلال الأسبق في الضفة الغربية “عاموس جلعاد” التنسيق الأمني بـ”الكنز”.

وقال “جلعاد” في حديث نقلته القناة السابعة العبرية إن التنسيق الأمني ليس هو السبب الرئيسي للهدوء السائد في الضفة ولكن انعدام التنسيق يشكل عامل ازعاج للجيش كونه يحول طاقاته إلى قطع الطرق وتنسيق ملتف.

وتأتي تصريحات “غانتس” بعد إعلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، عبر حسابه في “تويتر” مساء الثلاثاء، إنه “على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معنا، واستنادًا إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبه وشفوية بما يؤكد التزام إسرائيل بذلك، وعليه سيعود مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان”.

وكان الرئيس محمود عباس أعلن مساء 19 مايو/ أيار الماضي عن أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها، ردًا على مخطط ضم أراضي الضفة لـ”إسرائيل”.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *