غانتس: “فضيحة التسريبات” حول “نطنز” خطيرة و”الشاباك” سيحقق

غانتس: “فضيحة التسريبات” حول “نطنز” خطيرة و”الشاباك” سيحقق

البوصلة – وصف وزير الجيش “الدفاع” الإسرائيلي بيني غانتس، الإثنين، ما سماها بـ”فضيحة التسريبات” حول الهجوم المنسوب لبلاده على منشأة نطنز النووية الإيرانية بـ”الخطيرة”.

وقال غانتس إنه طالب جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) بفتح تحقيق في تسريب تقارير عن هجمات ضد إيران منسوبة لإسرائيل،.

وكان غانتس يتحدث خلال جولة اصطحب فيها وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى قاعدة نفاطيم الجوية في مدينة بئر السبع (جنوب)، بحسب قناة “كان” الرسمية.

ووصل وزير الدفاع الأمريكي إلى إسرائيل أمس الأحد، حيث التقى غانتس، ورئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي: “هذا أمر خطير (التسريبات) للغاية يضر بقواتنا ويضر بأمن دولة إسرائيل ومصالحها. هذه فضيحة لا مثيل لها”.

وألمح غانتس إلى أن تلك التسريبات جاءت من ناحية القيادة السياسية وجهاز الأمن الخارجي (الموساد)، بشكل غير معتاد ومخالف لسياسة الغموض، التي تنتهجها إسرائيل منذ سنوات فيما يتعلق بعملياتها العسكرية خارج البلاد، وهو ما دفع طهران إلى التهديد بالانتقام من إسرائيل، وفق قوله.

والأحد، ذكرت قناة “كان”، نقلا عن مسؤولين في المخابرات الإسرائيلية (لم تسمهم) إن “الموساد” يقف وراء الهجوم على مفاعل نطنز الإيراني.

وقال مصدر استخباراتي إسرائيلي، لنفس القناة، إنّ التقديرات تشير إلى أن الضرر الذي حلّ بمفاعل “نطنز” الإيراني، “سيقوّض قدرات طهران على تخصيب اليورانيوم”.

والإثنين، حمّل وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، رسميا إسرائيل مسؤولية “العمل التخريبي” الذي لحق بمنشأة نطنز النووية، في محافظة أصفهان وسط البلاد فجر الأحد، متوعدا “الصهاينة بالانتقام على ممارساتهم”، بحسب وكالة “إيرنا” الإيرانية.

والأحد، قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، في تصريحات بثها التليفزيون الرسمي، إن بلاده “تدين الحادث التخريبي الذي وقع فجرا في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم”، واصفا إياه بـ”الإرهاب النووي”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: