غموض أمريكي إزاء شراء الهند منظومة “أس 400” الروسية

غموض أمريكي إزاء شراء الهند منظومة “أس 400” الروسية

البوصلة – تواصل الولايات المتحدة الأمريكية، موقفها الغامض إزاء شراء الهند، منظومة “إس 400” الدفاعية، من روسيا، رغم مرور أسبوعين على استلام نيودلهي الدفعة الأولى من المنظومة، فيما كانت قد فرضت على تركيا عقوبات بسبب إقدامها على الخطوة ذاتها.

وتوجّه الولايات المتحدة، في كل فرصة، تهديدات ضد الدول التي تبرم صفقات شراء أسلحة من روسيا، بفرض عقوبات عليها وفقا لقانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات المعروفة اختصارا بـ “كاتسا”، إلا أنها لم تتبع النهج ذاته مع الهند.

رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، التقى في 24 سبتمبر/ أيلول الماضي، بالرئيس الأمريكي، جو بايدن، في البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن، ليستضيف بعد ذلك بـ 3 أشهر، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في نيودلهي.

وأسفر اللقاء المذكور بين مودي وبوتين، عن توقيع العديد من الاتفاقيات الدفاعية، بينها شراء الهند منظومة “إس 400” من روسيا.

وفي هذا الإطار، وجّه مراسل الأناضول سؤالاً لمسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، عما إذا كانت واشنطن ستفرض عقوبات على نيودلهي بسبب شرائها منظومة “إس 400” الروسية.

المسؤول الأمريكي الذي رفض الكشف عن اسمه، قال إن واشنطن لم تتخذ بعد قراراً في إطار قانون “كاتسا”، حول شراء الهند المنظومة الروسية.

وأضاف أن الولايات المتحدة تواصل دعوة جميع الدول بما فيها الهند، لتجنب عقد صفقات أسلحة كبيرة مع روسيا.

وإلى جانب الغموض الذي يلفّ موقف واشنطن تجاه الخطوة الهندية هذه، فإن الخارجية الأمريكية لم تكشف أيضاً عما إذا كانت ستعفي نيودلهي من العقوبات.

الناطق الرسمي باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، صرّح في وقت سابق أن قانون “كاتسا” لا يحتوي على بند إعفاء شامل أو خاص بدولة معينة.

وبدلاً من تقديم إجابة واضحة حول إمكانية إعفاء الهند من هذه العقوبات أم لا، تجاهل المتحدث الأمريكي شراء الأخيرة منظومة “إس 400” من روسيا.

** تنامي التعاون الدفاعي بين واشنطن ونيودلهي

شهدت الأعوام الأخيرة، تنامياً في التعاون الدفاعي بين الهند والولايات المتحدة، حيث تعتبرها واشنطن “شريكاً دفاعياً كبيراً” لها وخصوصا في وجه الصين.

كما تحرص نيودلهي على مواصلة تحالفها وعلاقاتها مع الولايات المتحدة، نظراً لوجود خلافات حدودية بينها وبين الصين.

وبالرغم من تنامي التعاون العسكري والدفاعي خلال السنوات الأخيرة بين الولايات المتحدة والهند، إلا أن الأخيرة تواصل أيضاً تطوير علاقاتها مع روسيا التي تعد إحدى أبرز خصوم واشنطن.

وفي الوقت الذي تعمل فيه الهند على تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، فإنها تدخل أيضاً في علاقات عسكرية واستراتيجية مع روسيا، الأمر الذي يعرّض إدارة مودي للخطر.

ويرى مراقبون، أن مغامرة إدارة مودي بهذه الخطورة، مؤشر على تراجع الثقة الهندية بالولايات المتحدة.

وفي حال أعفت الولايات المتحدة، الهند من عقوبات “كاتسا” أو لجأت إلى تخفيفها، يُعتقد بأن ذلك سيؤكد اتباع واشنطن معايير مزدوجة تجاه حلفائها، وبالتالي ستتلقى مصداقيتها ضربة على الصعيد الدولي.

الاناضول

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: