فتيات عجلون.. بطالة تتفاقم بانتظار مشاريع حكومية

عمّان – رند المومني

أكد محافظ عجلون محمد غاصب أن نسبة البطالة بين الفتيات في محافظة عجلون تصل إلى نسبة 37 %، مبينّا أن ارتفاع النسبة يعود إلى  محدودية المشاريع التشغيلية.

وقال في تصريحات لـ “البوصلة” إن الحكومة تبذل جهودًا كبيرة لإدماج الشباب في عجلون في برامج تدريبية تساعدهم في الحصول على فرص عمل حقيقية من خلال إقامة مشاريع إنتاجية في عدد من القطاعات وأهمها قطاع الألبسة.

وأوضح المحافظ أن هناك عددًا من المشاريع التي أطلقتها الحكومة في عدة مناطق في عجلون ومنها (عنجرة وكفرنجة وعبين)، وذلك بمبادرات ملكية كريمة وبالتعاون مع وزارة العمل للإسهام في خفض نسب البطالة بين أبناء المحافظة.

وأشار غاصب إلى أن أحد أهم المشاريع الإنتاجية الجديدة سيتم افتتاحها في منطقة “قضاء عرجان” وبغضون شهر، يتمثل في مصنع لإنتاج الألبسة، سيوفر ما بين 200 إلى 250 فرصة عمل للفتيات في عجلون.

ونوه في حديثه إلى زيارة الملك للمحافظة مؤخرًا، والتي تمّ خلالها افتتاح “حاضنة أعمال عجلون”؛ وهي مبادرة ملكية بدعم من مركز تطوير الأعمال، وتركز هذه الحاضنة على المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتسعى أيضا إلى بناء قدرات الشباب من كلا الجنسين وتدريبهم وتأهيلهم على إنشاء المشاريع الريادية والإبداعية من خلال تدربيهم على بناء خطط لمشاريع والقدرة على تنفيذها وإقناع المستثمرين بدعمها.

الواسطة والمحسوبية تفاقم مشكلة البطالة

من جانبها قالت الفتاة العشرينية زينب محمد لـ”البوصلة“: “إنني واحدة من مئات الفتيات في عجلون اللواتي ما زلن يبحثن عن فرصة عمل”، مؤكدة أن مشكلة البطالة اتخذت منحاً خطيرًا للغاية  ليس على مستوى محافظة عجلون فقط إنما على مستوى محافظات  المملكة كافة.

وتطرقت زينب إلى مشكلة آلاف الخريجين ومنهم الأطباء والمهندسون وغيرهم، الذين  أصبحوا يرون في عدم توفر فرص العمل لهم مزيدًا من العبء على ذويهم وعلى وطنهم.

ونوهت إلى أن السبب في عدم توفر فرص عمل للمواطنين بشكلٍ عام وفي محافظة عجلون بشكلٍ خاص يعود إلى عدم أخذ كل شخص حقه، وذلك بشكلٍ أساسي يعود للواسطة والمحسوبية، على حد وصفها.

وطالبت زينب بإيجاد حل لهذه المشكلة من قبل المسؤولين لتوفير فرص العمل للشباب الأردني الطامح إلى عيش كريم وسد حاجات ومتطلباته الأساسية.

وفي السياق ذاته، أعلن  مدير مكتب عمل  عجلون سالم بني سلامه مؤخًراً عن توفر 60 فرصة عمل للذكور والإناث في محافظة عجلون و 150 فرصة عمل في مناطق أخرى من المملكة، وفرص عمل أخرى تصل في مجموعها إلى 380 فرصة عمل.

وأوضح أن هذا الإعلان يستهدف الباحثين عن فرص عمل مناسبة للذكور والإناث كعاملات وعمال خياطه صناعية ومقدمي طعام وعمال مطبخ، داعيًا الراغبين بالتقدم والتسجيل للعمل.

27% نسبة البطالة بين الفتيات في الأردن

وقالت دائرة الإحصاءات العامة في تقرير لها مطلع الشهر الحالي، إن معدل البطالة في الأردن خلال الربع الثاني من عام 2019 بلغ (19.2%) بارتفاع مقداره 0.5 نقطة مئوية وذلك عن الربع الثاني من عام 2018.

وبينت الدائرة في  تقريرها الربعي حول معدل البطالة في المملكة للربع الثاني من عام 2019، ان معدل البطالة بلغ (17.1%) للذكور خلال الربع الثاني من عام 2019  مقابل (27.2%) للإناث، ويتضح أنّ معدل البطالة قد ارتفع للذكور بمقدار0.5 نقطة مئوية وارتفع للإناث بمقدار0.4 نقطة مئوية مقارنة بالربع الثاني من عام 2018.

وبينت النتائج أن معدل البطالة كان مرتفعاً بين حملة الشهادات الجامعية (الأفراد المتعطلون ممن يحملون مؤهل بكالوريوس فأعلى مقسوماً على قوة العمل لنفس المؤهل العلمي)، حيث بلغ 25.9% مقارنة بالمستويات التعليمية الأخرى.

وأشارت النتائج إلى أن 56.1% من إجمالي المتعطلين هم من حملة الشهادة الثانوية فأعلى، وأن 43.9% من إجمالي المتعطلين كانت مؤهلاتهم التعليمية أقل من الثانوي.

وتباينت نسبة المتعطلين حسب المستوى التعليمي والجنس، حيث بلغت نسبة المتعطلين الذكور من حملة البكالوريوس فأعلى 30.1% مقابل 84.7% للإناث.

سُجل أعلى معدل للبطالة في الفئتين العمريتين 15-19 سنة 20-24 سنة، حيث بلغ المعدل 46.2% و39.9% لكل منهما على التوالي.

أما على مستوى المحافظات فقد سُجل أعلى معدل للبطالة في محافظة مادبا، بنسبة بلغت 25.6%، وأدنى معدل للبطالة في محافظة الكرك بنسبة بلغت 14.9%.

(الصورة: من مشروع حول تأسيس ‏المشاريع الصغيرة والمتوسطة بعجلون – مركز وسطاء التغيير )

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *