فرع جديد للنازيين داخل صفوف الجيش الفرنسي.. بمَ علّقت باريس؟

تحقيق مطول لموقع “ميديابارت” الفرنسي يكشف عن وجود نحو 50 عنصراً “إضافياً” لهم قناعات نازية في صفوف الجيش الفرنسي يثير جدلاً داخل الأوساط الفرنسية.

وأشار الموقع إلى أن الجنود لا يترددون في إظهار أفكارهم المتطرفة علناً، سواء داخل الثكنات أو خلال المهامّ العسكرية التي ينفّذها الجيش.

وكان الموقع كشف في يوليو/تموز الماضي كيف تفاخر نحو 10 جنود فرنسيين على مواقع التواصل الاجتماعي بإيمانهم بآيديولوجيا النازيين الجدد، وأظهروا حنينهم إلى الرايخ الثالث (ألمانيا النازية).

وتعليقاً على نتائج التحقيق الجديد الذي أجراه 3 صحفيين استقصائيين لميديابارت، قالت وزارة الجيوش الفرنسية إن “المعطيات التي أثارها التحقيق خطيرة للغاية”.

وذكر الموقع أن وزارة الجيوش الفرنسية حاولت جاهدة تقليل النتائج التي توصل إليها التحقيق من خلال إصدارها بياناً ادعت فيه أنها أجرت “تحليلاً دقيقاً” للبيانات والتفاصيل التي جاء بها.

وأظهر التحقيق أن العناصر المكتشفة موجودون في عدة أفرع للجيش الفرنسي، وأن معظمهم حالات معزولة، بل كانوا يتواصلون معاً وظهروا في صور جماعية نُشرت على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر الموقع أن هويات من كُشف عنهم حتى الآن -نحو 60 شخصاً- ترفع عدد أفرع الجيش الفرنسي التي تضمّ عناصر تُظهِر ولاءها وإيمانها بالفكر النازي إلى 14 فرعاً.

ويضيف التقرير أن نتائج هذا التحقيق الجزئي الذي اقتصر على فئة النازيين الجدد تناقض بشكل واضح الأرقام المقدمة من السلطات في هذا الإطار.

تحقيق داخل صفوف الجيش

من جانبها قالت وزارة الجيوش الفرنسية إن عناصر من بين الأسماء الخمسين المذكورة “لم تعُد لهم أي علاقة بالجيش، كما أن نحو 20 منهم لم تؤكد تحقيقاتنا المستمرة المعلومات التي أوردها الموقع بشأن ارتباطهم باليمين المتطرف”.

واعترفت الوزارة بأنه “اكتُشف بالفعل نحو عشر حالات خلال التحاقهم بالجيش، لكنهم لم يكونوا متورطين في جرائم دم، فجُنّدوا بموجب الحقّ في النسيان الذي يُطبَّق خصيصاً في حالة الملتحقين بوحدات الفيلق الأجنبي”.

وأشارت إلى الكشف عن بعض الجنود الذين ذُكرت أسماؤهم وعوقبوا على أفعالهم، إلا أن تحقيق ميديابارت الأخير “لم يظهر على ضوء حصيلة ووضعية التحقيق الذي تُجريه الوزارة سوى 6 أو 7 حالات لم تتفطّن لها أجهزة الرصد والتحري الخاصة بالوزارة”.

وفي يونيو/حزيران 2019 قدّر تقرير بعثة تقصّي الحقائق حول الخدمات العامة في مواجهة التطرف -أعده النائبان البرلمانيان إيريك ديار وإيريك بوليات اعتماداً على إحصائيات قدّمتها مديرية الاستخبارات وأمن الدفاع الفرنسية- أن “عناصر القوات المسلحة في بلدنا (فرنسا) يبدو أنهم في مأمن، حتى هذه اللحظة، من أي تطرف ملحوظ”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *