فزغلياد: بالطائرات المسيرة.. تركيا أظهرت لروسيا كيف يكون القتال في القرن الـ21

فزغلياد: بالطائرات المسيرة.. تركيا أظهرت لروسيا كيف يكون القتال في القرن الـ21

تركيا استخدمت الطائرات المسيرة الثقيلة والمتوسطة كمدافع طائرة (رويترز)

قالت صحيفة فزغلياد الروسية إن الطائرات المسيرة التركية حققت نجاحا باهرا بسوريا وألحقت خسائر فادحة بجيش النظام، إلى درجة دفعت بعض الخبراء للقول إن تركيا أظهرت لروسيا كيف يكون القتال في القرن الـ21.

وأفاد الكاتب إيفغيني كروتيكوف في تقريره بأن الصحافة التركية تقول إن الطائرات المسيرة التركية دمرت ما يصل إلى ثمانية أنظمة دفاع جوي، وعنونت معظمها تقاريرها “الرجل الذي غير سماء الشرق الأوسط”. وقد اتفق بعض الخبراء الروس مع وجهة النظر ذاتها.

ومضت الصحيفة الروسية لتقول في تقريرها إن تركيا استخدمت الطائرات المسيرة التركية الثقيلة والمتوسطة كمدافع طائرة، واكتسب الأتراك بالفعل أفضلية منذ اليوم الأول لاستخدام هذه الطائرات، لأن أنظمة الحرب الإلكترونية الأكثر قوة تعمل مباشرة من الأراضي التركية وغطت إدلب بأكملها.

وتعتمد فعالية استخدام تلك الطائرات على أدوات الاستخبارات الإلكترونية الموجودة على الأراضي التركية من ناحية، وعلى عدم قدرة الجيش السوري وحلفائه على التصرف في الأوضاع الجديدة من ناحية أخرى.

وأشار كاتب التقرير إلى أنه في تركيا يجري الحديث بكثرة حاليا عن نجاحات الطائرات المسيرة في إدلب. كما تقع الإشارة على وجه الخصوص إلى صهر الرئيس التركي سلجوق بيرقدار، صانع الطائرات المسيرة التركية.

خسائر عدم الاستعداد
وأورد الكاتب أنه في غضون يوم ونصف اليوم أو يومين فقط، هاجمت الطائرات التركية المسيرة المواقع السورية التي لم تجهز بوسائل الدفاع الجوي، علما أن الجيش السوري يمتلك دفاعات جوية محدودة للغاية، وهو ما شل حركته. 

علاوة على ذلك، لم يكن السوريون وحلفاؤهم موجودين في خط الدفاع الجوي الأول، كما لم يستطع السوريون حفر الخنادق وسط الهجمات، وظلت المعدات موجودة في أماكن واضحة للعيان.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: