فصائل فلسطينية تدين اعتقال الاحتلال لشيخ “المقلاع”

أدانت حركات فلسطينية، الجمعة، اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للفلسطيني سعيد عرمة، وسط الضفة الغربية المحتلة، والذي اشتهر بمواجهة قوات الاحتلال بـ”المقلاع”.

جاء ذلك وفق بيان مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة “فتح”، وتغريدة للناطق باسم حركة “حماس”، وتصريح للأناضول أدلى به الناطق باسم حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد شهود عيان للأناضول، باعتقال قوة عسكرية إسرائيلية سعيد عرمة” (51عاما) من منزله في بلدة دير جرير بمحافظة رام الله.

وأوضحت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بـ”فتح”، في بيان مقتضب، أن “اعتقال الاحتلال ‏للشيخ سعيد عرمة من دير جرير، فجر اليوم لن يوقف جذوة لهيب مقاومتنا للاستيطان”.

واختتمت قائلة: “سنبقى نحن الفلسطينيون نحرس حلمنا بأرواحنا وبحدقات العيون”.

فيما وصف الناطق باسم “حماس”، عبد اللطيف القانوع، اعتقال الشيخ عرمة بـ”الإفلاس والفشل في النيل من عزيمة الشعب الفلسطيني”.

وقال القانوع، في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”، إن “صورة عرمة، أيقونة مشرقة في تاريخ شعبنا تعبر عن شدة عزيمته وقوة إرادته وحيويته وبسالته في مواجهة الاحتلال”.

بدوره، أوضح داود شهاب الناطق باسم حركة “الجهاد الإسلامي” للأناضول، أن “اعتقال عرمة يندرج في سياق سياسة الترهيب الإسرائيلية الذي يحاول الاحتلال من خلاله إرهاب المواطنين وثنيهم عن التصدي للاستيطان”.

وأضاف شهاب: “هذه السياسة فشلت، لأن المقاومة هي خيار كل الشعوب في مواجهة الاحتلال مهما بلغت الكُلفة”.

وفي خديث سابق مع الأناضول، قال “عرمة”: “لا نخشى الاعتقال ولا الإصابة، من يخاف لا يذهب لهذه الأماكن (المواجهات)، بفضل الله كل من تواجدوا هناك لا يخافون شيئا”.

واستطرد: “من يخاف الاعتقال أو الإصابة أو الشهادة، لن يحرر أرضا”، معربا عن إيمانه بـ”قوة الحجر” في مواجهة أسلحة الجيش الإسرائيلي.

وأكد عرمة قائلا: “طالما الاحتلال موجود فالخطر موجود”.

وقبل 4 أيام، انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي والصفحات الإخبارية، مشاهد لـ”عرمة”، وهو يشارك في المواجهات ضد الجيش الإسرائيلي بقريته “دير جرير”.

وأظهرت مقاطع مصورة التقطها مصور الأناضول للشيخ سعيد الملقب بـ”أبي العبد”، وهو يرتدي الكوفية والعِقال والزي الفلسطيني التقليدي “القمباز”، مستخدما المقلاع في إلقاء الحجارة خلال مواجهة الجنود الإسرائيليين، جنبا إلى جنب مع عشرات الشبان دفاعا عن أراضيهم.

وقبل أسبوع، شهدت “دير جرير”، مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، بعد أن خرج أهالي القرية شيبا وشبانا؛ لحماية أراضيهم في منطقة “الشرفة” التي يخطط الاحتلال لإقامة بؤرة استيطانية فيها.​​​​​​​

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *