فصل موظفَين من بلدية بتركيا بسبب تمثال لأرطغرل

فصل موظفَين من بلدية بتركيا بسبب تمثال لأرطغرل

تسبب تمثال يشبه بطل المسلسل التلفزيوني “قيامة أرطغرل” بفصل موظفين اثنين من وظيفتهما ببلدية بولاية أوردو شرقي تركيا.

وبحسب مواقع تركية محلية، فإن بلدية مدينة أوردو وضعت يوم 4 حزيران/يونيو 20 تمثالا نصفيا لشخصيات مهمة في التاريخ التركي في ساحة أمام مبنى البلدية، ضمن مشروع “إحياء ذكرى الشخصيات المهمة في التاريخ التركي”.

وفي اليوم التالي تفاجأ من رأوا تمثال الغازي أرطغرل بأنه يشبه بطل مسلسل “قيامة أرطغرل” الشهير إنجين ألطان دوزياطان، ولا يحمل السمات المميزة لشكل الغازي أرطغرل الواردة في المصادر التاريخية.

وأثار الأمر جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالبات بإزالة التمثال، ما دفع البلدية إلى فتح تحقيق إداري أفضى لفصل اثنين من المسؤولين من وظيفتهما بسبب “الإهمال”، وفق ما نقل الإعلام التركي.

وأصدرت بلدية أوردو بيانا توضيحيا قالت فيه: “قمنا بوضع تمثال للغازي أرطغرل، في نطاق مشروع إحياء ذكرى الشخصيات المهمة في التاريخ التركي، وبعد وضع التمثال في الساحة وتداول المارة لقول إن التمثال يشبه الممثل أنجين ألطان دوزياطان، الذي أدى دور الغازي أرطغرل في مسلسل قيامة أرطغرل، قمنا بمقارنة التمثال بأوصاف الغازي أرطغرل كما ذكرت في التاريخ، ووجدنا أن التمثال لا يشبه وصفه تاريخيا بل يشبه الممثل دوزياطان، وأزعجنا ذلك كثيرا”.

وتابعت البلدية: “قمنا حينها بإزالة تمثال الغازي أرطغرل في نفس اليوم، وبدأنا بالتحقيقات اللازمة حول من تسبب بهذا الإهمال. نشكر جميع المواطنين الذين أظهروا تفاعلا وحساسية بخصوص هذا الموضوع”.

وتمت إزالة التمثال الشبيه بالممثل التركي، كما تم فصل الموظفين من وظيفتهما وعينت بدلا منهما.

من جهته، صرح حلمي غولار، رئيس بلدية أوردو، عن الهدف من وضع تماثيل نصفية في ساحة مبنى البلدية، قائلا: “نهدف من أن يجتمع مواطنونا بقيمنا وتاريخنا، حتى لا ينسى شيوخنا وكبارنا بمرور الزمن”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *