فطنة حراس الأقصى تكشف حيلة جديدة للاحتلال (شاهد)

حذر نشطاء مقدسيون من حدثٍ خطير في المسجد الأقصى أمس، حين قام أحد أفراد شرطة الاحتلال برمي سكين في الساحة الشرقية على مقربة من مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى.

وأشار النشطاء إلى أن “فطنة” حراس المسجد الأقصى وانتباههم الدقيق لهذه الفعلة أجبر شرطة الاحتلال على الفور إزالة السكين من مكانها بعد انكشاف أنها هي من وضعتها.

وأوضحوا أنه لولا تنبه وفطنة الحراس لكان بإمكان الشرطة الزعم أن هناك محاولات طعن داخل المسجد الأقصى أو في محيط باب الرحمة، بحيث يكون ذلك ذريعةً لإغلاق المصلى أو الأقصى بأكمله في وجه المسلمين.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *