فعاليات تضامنية مع القدس وغزة في الأردن (شاهد)

فعاليات تضامنية مع القدس وغزة في الأردن (شاهد)

البوصلة – انطلقت بعد صلاة العصر اليوم، فعاليات شعبية في عدد من محافظات المملكة لليوم الرابع على التوالي، تنديدا بالعدوان الصهيوني السافر ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وفي القدس  مطالبين بإغلاق سفارة الكيان الصهيوني وإلغاء معاهدة وادي عربة المشؤومة.


وشملت الفعاليات التي دعت لها الحركة الاسلامية، عددا من مناطق العاصمة عمان في كل من منطقة طارق في طبربور أمام مسجد معاذ بن جبل، إضافة لفعاليات ستقام بعد صلاة العشاء في مل من حي نزال والمقابلين ومرج الحمام، وفي الزرقاء أقيمت وقفة احتجاجية بعد صلاة العصر أمام مسجد الإمام البخاري،  إضافة لسلاسل بشرية في كل من منطقتي دوار معصوم ودوار البتراوي، ووقفة احتجاجية في مدينة الرصيفة أمام مسجد آمنة بنت وهب، ووقفات احتجاجية في كل من مدينة العقبة ومدينة المفرق، فيما تقام عدد من الفعاليات بعد صلاة العشاء في مدينتي إربد ومادبا.


وردد المشاركون في هذه الفعاليات هتافات تندد بالعدوان الصهيوني وتحيي المقاومة الفلسطينية،  إضافة لهتافات  تؤكد على رفض أي مساس بالمسجد الأقصى المبارك، والانتصار لأهالي حي الشيخ جراح ‏ومنع مؤامرات ترحيلهم من قبل المستوطنين، وتطالب بتفعيل الوصاية الأردنية على المقدسات، وإلغاء اتفاقية وادي عربة، ووقف ‏كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال.‏

واعتبر القيادي في الحركة الإسلامية في الرصيفة النائب السابق جعفر الحوراني أن ما يجري في فلسطين يؤكد أن الصراع مع الاحتلال هو صراع عقيدة، مشيرا إلى تصدر الحاخامات اليهود للحملة ضد القدس وضد المسجد الأقصى ومساعي السيطرة على المقدسات  وباتوا يتحكمون في قرار حكومة الاحتلال، ولا يخفون اطماعهم وتهديداتهم للأردن وكل الأمة العربية والإسلامية.


واستنكر الحوراني استمرار الصمت العربي الرسمي تجاه الاعتداءات الصهيونية ضد المسجد الأقصى وضد المقدسيين في حي الشيخ جراح وضد المرابطين الذين يدافعون عن كرامة الأمة وعزتها ويدافعون عن فلسطين والأردن، مطالبا الحكومة الأردنية بأن تكون على مستوى الحدث وتتخذ إجراءات فاعلة لوقف العدوان الصهيوني وطرد سفير الكيان الصهيوني ووقف كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال، كما طالب السلطة الفلسطينية بالانحياز للمقاومة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.


وأضاف الحوراني ” الأردن أحوج ما يكون لتوحيد الجبهة الداخلية مما يتطلب إصلاحاً سياسياً حقيقيا  يجسد التلاحم الرسمي مع الموقف الشعبي والانحياز لإرادة الشعب وحدة الصف الداخلي في مواجهة التحديات الداخلية و التهديدات الخارجية وفي مقدمتها التهديد الصهيوني”، كما وجه الحوراني التحية لنشطاء المقاومة الفلسطينية التي مرغت أنف الاحتلال في التراب وكسرت اسطورة الجيش الذي لا يقهر.

الرصيفة


طبربور

الزرقاء

العقبة

عجلون

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *