فلسطينيو أوروبا يؤكدون تمسكهم بحق العودة ويدعون لفضح جرائم الاحتلال

تزامناً مع الذكرى الـ 72 للنكبة الفلسطينية، والتي شكلت أكبر مأساة إنسانية مستمرة في التاريخ الحديث، حيث يعاني الشعب الفلسطيني حتى اليوم من ويلات المجازر الحصار والاستيطان واللجوء بسبب الاحتلال الإسرائيلي، أكدت مبادرة فلسطينيي أوروبا لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية والتي يحييها الفلسطينيون في الوطن والشتات في 15 من أيار من كل عام على أن الشعب الفلسطيني لايزال متمسكاً بحقوقه المشروعة والتي كفلتها القوانين والأعراف الدولية وعلى رأسها القرار 194، مشيرة إلى أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم هو حق مقدس فردي وجماعي لا يسقط بالتقادم ولا يحق لأي جهة التنازل عنه أو المساومة عليه.

ودعت المبادرة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والأحزاب الأوروبية للضغط على الاحتلال لإيقاف المشاريع الاستيطانية في القدس والضفة المحتلة والتوقف الفوري عن مصادرة الأراضي وهدم البيوت والاعتداء على المقدسات المسيحية والإسلامية فيها، والعمل على الرفع الفوري للحصار على قطاع غزة والمستمر منذ أكثر من 14 عاماً، وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وطالبت مبادرة فلسطينيي أوروبا لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية الاتحاد الأوروبي إلى العمل على التصدي لمشاريع الاحتلال لضم أراضي جديدة من الضفة الغربية وغور الأردن، الأمر الذي يشكل انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي والقرارات الأممية المتعلقة بفلسطين.

وشددت مبادرة فلسطينيي أوروبا لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية على ضرورة تحرك الجهات الدولية للضغط على الاحتلال لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس، وتقديم الدعم لوكالة الأونروا واللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات.

وأكدت المبادرة على أهمية استثمار كافة المناسبات الوطنية الفلسطينية على مدار العام وعلى رأسها يوم ذكرى النكبة، لفضح ممارسات الاحتلال بحق أهلنا في الوطن المحتل، والتذكير بالمآسي والجرائم التي قام بها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، والتي دفع الآلاف منهم حياته ثمناً لها.

إلى ذلك دعت المبادرة جميع أبناء فلسطين في البلدان الأوروبية داعياً إياهم إلى توحيد العمل وتحويل معاناة اللجوء والتشتت من محنة إلى منحة وذلك من خلال الاستفادة من عامل الانتشار الجغرافي لفضح جرائم وانتهاكات الاحتلال في الرأي العام العالمي.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *