فلسطين: الاحتلال لا يعترف بـ 25 ألف مولود جديد

فلسطين: الاحتلال لا يعترف بـ 25 ألف مولود جديد

قالت وزارة الداخلية الفلسطينية إن الاحتلال الصهيوني لا يعترف بنحو 25 ألف مولود فلسطيني، ولدوا خلال الشهور الأخيرة، وهو ما يعني عدم السماح لهم بالسفر مع ذويهم إلى الخارج، إذا اضطروا لذلك.



وتشترط “إسرائيل” للاعتراف بالمواليد الفلسطينيين، تزويد وزارة الداخلية الفلسطينية لها، بشكل رسمي، ببياناتهم، وهو ما توقف عقب قرار الرئيس محمود عباس، تجميد العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل، في مايو/أيار الماضي، احتجاجا على التهديدات الإسرائيلية بضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وتسيطر إسرائيل، بصفتها قوة احتلال، على معابر الضفة الغربية، وتمنع الفلسطينيين من السفر أو الدخول إليها، بدون موافقتها.

كما تمتلك إسرائيل، نُظم بيانات كاملة، عن السكان الفلسطينيين.

وقال يوسف حرب، وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية، لوكالة الأنباء الرسمية “وفا” إن الوزارة التي تقوم بإصدار كافة الوثائق من جوازات سفر وبطاقات هوية شخصية، وشهادات وفاة، سجلت أكثر من 25 ألف مولود جديد، منذ إعلان السلطة الفلسطينية، وقف التعامل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل في مايو/أيار الماضي.

وأضاف حرب “هذه خطوة (إسرائيلية) لتأليب الرأي العام الفلسطيني ضد السلطة الوطنية ومؤسساتها الوطنية، وإحدى أدوات الضغط والابتزاز الذي تمارسه سلطات الاحتلال، وأكثر المتضررين من هذا الإجراء هم الذين ينوون السفر ولديهم مواليد جدد”.

وأوضح أن السلطة الفلسطينية، ومنذ إعلان الرئيس تجميد كافة الاتفاقيات مع إسرائيل، لم ترسل بيانات أي مولود جديد لإسرائيل، وهذا يترتب عليه عدم تمكن المواليد الجدد (وعائلاتهم بالتبعية) من السفر.
وأضاف “ان الاحتلال يمارس الابتزاز بحق شعبنا الفلسطيني، وهذا ليس بجديد”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *