فورين بوليسي: هذا ما يمكن أن تتعلمه أوكرانيا من فنلندا التي هزمت السوفيات قبل 82 عاما

فورين بوليسي: هذا ما يمكن أن تتعلمه أوكرانيا من فنلندا التي هزمت السوفيات قبل 82 عاما

نشرت مجلة فورين بوليسي، تقريرا لإليزابيث براو، عن التهديد الذي تتعرض له أوكرانيا بالغزو من روسيا، مشيرة إلى أن الخيار الصائب لكييف هو أن تتعلم من تجربة فنلندا الدولة الصغيرة التي تمكن جنودها قبل أكثر من 82 عاما من تحقيق “إنجاز مذهل” حينما صدوا غزو الجيش الأحمر السوفياتي المتفوق عسكريا، وانتصروا عليه في معركة بلدة تولفاجارفي (Tolvajarvi) الشهيرة، مظهرين للشعب الفنلندي وللعالم أجمع آنذاك ألا شيء ضاع، بل تمكنوا بأعجوبة من إبقاء السوفيات في مأزق حقيقي لمدة 10 أسابيع أخرى.

وبحسب تقرير نشره موقع “الجزيرة نت” نقلا عن المجلة الأمريكية، ذكرت براو، الباحثة المختصة في شؤون الدفاع بمعهد أمريكان إنتربرايز، أن قادة الجيش الأحمر افترضوا آنذاك أن غزو تولفاجارفي سيكون مجرد نزهة، تماما كما افترض الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين أن الغزو الكامل لهذا البلد سيكون مهمة سهلة، خاصة أن فنلندا كانت دولة فتية ذات اقتصاد غير مستقر -والأسوأ من ذلك- لأن استقلالها عن روسيا عام 1917 أعقبته حرب أهلية بين القوات البرجوازية المعروفة باسم “البيض” وبين الاشتراكيين “الحمر”، انتهت بعد عدة أشهر من القتال العنيف بانتصار المعسكر الأول.

وفي عام 1939 اعتقد السوفيات أن بإمكانهم الاستفادة من هذا المعطى، وبعد فترة وجيزة من بدء الغزو هاجموا بثقة بلدة تولفاجارفي الحدودية بفرقة ضمت 20 ألف مقاتل، إلى جانب الدبابات والمدافع والعربات المدرعة، ورغم أن الفنلنديين كان عددهم فقط 4 آلاف عنصر من وحدات مختلفة وكانوا مجهزين بشكل بدائي، فإنهم استطاعوا المقاومة مدة 10 أيام والتغلب بذكاء على الغزاة.

ففي 22 ديسمبر/كانون الأول من السنة نفسها أُجبر المهاجمون على التراجع بعد أن فقدوا أكثر من 3 آلاف رجل، وأصيب منهم المئات خلال المعارك، في حين قتل 274 فنلنديا وجرح 445 وفقد 29 آخرون.

وتضيف المجلة: “وصلت أخبار بطولة الفنلنديين حتى إلى الجامعات الأمريكية، حيث نشرت صحيفة “ديلي إيليني” (Daily Illini) التي تصدرها جامعة إلينوي أوربانا شامبين، في 22 ديسمبر/كانون الأول 1939 تقريرا جاء فيه أنه “تم الإبلاغ عن تدمير كتيبة كاملة للجنود الروس في البرد القارس لبلدة البحيرة بعد يوم من إطلاق السوفيات العنان لغضب أسطولهم الجوي في سلسلة من الهجمات على هلسنكي العاصمة وعشرات من البلدات المجاورة لها”.

وقد كانت تولفاجارفي بالفعل “معجزة عيد الميلاد” ونقطة تحول في ما عرف بـ”حرب الشتاء” الفنلندية، حيث إنه رغم اضطرار البلاد إلى الموافقة على وقف إطلاق النار بعد حوالي 3 أشهر من القتال فإنها لم تستسلم أبدا، بل خسر السوفيات عددا من الجنود يفوق ما خسره الفنلنديون بـ5 مرات وأذل هؤلاء الاتحاد السوفياتي إذلالا كبيرا، لدرجة أنه حتى يومنا هذا نادرا ما يتم ذكر حرب الشتاء في المدارس الروسية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: