فيسبوك قدمت بيانات غير دقيقة للباحثين

فيسبوك قدمت بيانات غير دقيقة للباحثين

أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن شركة فيسبوك اعتذرت للباحثين في مجال المعلومات المضللة عن تزويدهم ببيانات معيبة وغير كاملة لعملهم في دراسة كيفية تفاعل المستخدمين مع المنشورات والروابط عبر منصتها.

ومنذ أكثر من ثلاث سنوات، أعلن مارك زوكربيرج عن خطة لمشاركة البيانات مع الباحثين حول كيفية تفاعل الأشخاص مع المنشورات والروابط عبر الشبكة الاجتماعية، حتى يتمكن الأكاديميون من دراسة المعلومات الخطأ عبر الموقع.

واستخدم الباحثون البيانات على مدار العامين الماضيين في العديد من الدراسات التي تفحص انتشار المعلومات الخطأ والمضللة.

وعلى عكس ما أخبرته الشركة للباحثين، فإن البيانات التي قدمتها تضمنت على ما يبدو معلومات لنصف المستخدمين تقريبًا في الولايات المتحدة، وليس جميعهم.

وأخبرت الشركة الباحثين أن البيانات المتعلقة بالمستخدمين خارج الولايات المتحدة، التي تمت مشاركتها أيضًا، لا يبدو أنها غير دقيقة.

وذكرت صحيفة التايمز أن أعضاء فريق البحث المفتوح والشفافية عبر المنصة أجروا مكالمة مع الباحثين للاعتذار عن الخطأ. وتساءل بعض الباحثين عما إذا كان الخطأ مقصودًا لتخريب البحث، أو مجرد حالة من الإهمال.

واعتذرت الشركة للباحثين في رسالة بالبريد الإلكتروني، وقالت: نحن نعتذر عن الإزعاج الذي قد يسببه هذا الأمر ونود أن نقدم أكبر قدر ممكن من الدعم.

وأضافت أنها تحدث مجموعة البيانات لإصلاح المشكلة. ولكن نظرًا للحجم الكبير من البيانات، يستغرق الأمر أسابيع قبل اكتمال العمل.

فيسبوك قدمت بيانات غير دقيقة للباحثين

تم اكتشاف الخلل في البيانات لأول مرة من قبل باحث في جامعة أوربينو الإيطالية. الذي قارن تقريرًا نشرته الشركة علنًا في شهر أغسطس بالبيانات التي قدمتها للباحثين. ولم تتطابق مجموعات البيانات، وفقًا للتايمز.

وقال متحدث رسمي باسم الشركة للصحيفة: إن الخطأ كان نتيجة خطأ تقني. وأبلغت الشركة الشركاء المتأثرين بشكل استباقي وتعمل بسرعة لحل المشكلة.

ويتعلق التقرير الصادر في 18 أغسطس، الذي استخدمه باحث جامعة أوربينو في المقارنة، بالشفافية، حيث أظهر المحتوى الأكثر مشاهدة في خلاصة الأخبار عبر المنصة بين شهري أبريل ويونيو من هذا العام، في الربع الثاني من هذا العام.

ومع ذلك، اكتشفت صحيفة التايمز أن المنصة قد أوقفت تقريرًا عن الربع الأول يصور الشركة بشكل أقل إرضاءً. وأصدرت فيسبوك التقرير الذي أوقفته.

وحظرت الشركة في شهر أغسطس الباحثين الأكاديميين من مشروع Ad Observatory التابع لجامعة نيويورك من منصتها. وذلك بعد أن سلط المكون الإضافي لمتصفح Ad Observer التابع للمجموعة الضوء على المشكلات.

ووجدت أبحاث مشروع Ad Observatory أن فيسبوك أخفقت في الكشف عن الجهة التي دفعت مقابل بعض الإعلانات السياسية عبر موقعها.

(البوابة العربية)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *