في إطار حملة تعقب للأسيريْن.. الاحتلال يمشط مخيم جنين ويداهم ويعتقل

في إطار حملة تعقب للأسيريْن.. الاحتلال يمشط مخيم جنين ويداهم ويعتقل

سجن جلبوع

كثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي انتشارها بمخيم جنين بالضفة الغربية، وداهمت منازل الأسيرْين المطاردين أيهم كممجي ومناضل نفيعات، كما اعتقلت عددا من أقارب كممجي، وذلك وسط حملة واسعة للبحث عنهما، بعد أن تمكنت من القبض على 4 آخرين فروا جميعهم من سجن جلبوع.

وقال نشطاء إن قوات الاحتلال مشطت فجر اليوم الاثنين المخيم، وسط تصريحات نشرها الإعلام الإسرائيلي بشأن تمكن الأسيرين كممجي ونفيعات من الوصول للضفة الغربية ومخيم جنين، واستعداد المقاومة لأي محاولات لاقتحامه عسكريا.

وحذر مغردون من تداول الرواية الإسرائيلية بشأن تواجد الأسيرين بجنين والانسياق وراءها بسبب أنها قد تستهدف طمأنة الأسرى لرصد تحركاتهم.

وفي السادس من سبتمبر/أيلول الجاري، فرّ 6 أسرى فلسطينيون من سجن جلبوع شديد الحراسة (شمالي إسرائيل)، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين.

وداهمت قوات الاحتلال منزلي الأسيرين كممجي ونفيعات في محافظة جنين، وقالت عائلة نفيعات إن أكثر من 30 دورية وآلية عسكرية إسرائيلية حاصرت المنزل، وقامت بتفتيشه واستجواب أفراد العائلة، كما حذر عناصر المخابرات الإسرائيلية عائلة نفيعات من التواصل مع نجلها المطارد وتقديم أي مساعدة له.

اعتداءات على الأسرى

وأفادت مصادر للجزيرة بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت بالضرب على قادة الأسرى الذين نُقلوا من سجن جلبوع إلى سجن شطة.

وأضافت المصادر أن بعض الأسرى ما زالوا يعانون من إصابات ومن دون أي رعاية صحية نتيجة الاعتداء بالضرب المبرح.

كما أشارت إلى أن سلطات الاحتلال تفرض تعتيما إعلاميا على وضع الأسرى داخل سجني جلبوع وشطة وتقطع الاتصالات عنهم.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن 90 أسيرا نقلوا من قسم 3 في سجن جلبوع إلى سجن “شطة”، وتعرضوا للضرب المبرح والتنكيل أثناء نقلهم، كما استمر الاعتداء عليهم داخل السجن.

وكانت إدارة سجن جلبوع نقلت الأسرى القابعين في قسم 3 قبل أيام بعد مواجهة بين الأسير مالك حامد وأحد السجانين.

وقالت ‎هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن إدارة السجون نفذت خلال الأيام الماضية بحق الأسرى إجراءات عقابية وتنكيلية في مختلف المعتقلات، وأوضحت أن هذه الإجراءات ما زالت مستمرة بشكل ممنهج ومضاعف.

وأوضح أسرى معتقل “عسقلان” لمحامي الهيئة -عقب زيارته لهم- أن هناك تضييقا مفروضا عليهم داخل المعتقل كحال رفاقهم الأسرى الآخرين المحتجزين في السجون الأخرى.

البحث عن أنفاق

في غضون ذلك، تداولت وسائل إعلام ومواقع تواصل اجتماعي إسرائيلية صورا قالت إنها لوحدات هندسية تابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية وأجهزة الأمن وهي تعمل على مسح السجون الإسرائيلية هندسيا، في ظل شكوك بإمكانية وجود أنفاق.

ويظهر الفيديو عمليات البحث الهندسي في سجن جلبوع الذي تمكن الأسرى الستة من الفرار منه الاثنين الماضي عبر نفق من إحدى الزنازين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *