في رمضان.. صعوبات اقتصادية ترهق كاهل اللبنانيين

– استبدال موائد الرحمن بحصص توزع على العائلات.
– ارتفاع عدد المحتاجين في شهر رمضان هذا العام
– زكاة الفطر صعدت إلى 22 ألف ليرة

بمزيج من المآسي والصعوبات الاقتصادية والمعيشية، يحل شهر رمضان على اللبنانيين الذين يعانون منذ عامين انهيارا اقتصاديا وماليا وصحيا وسياسيا، نجم عنه غلاء الأسعار وتفاقم الأوضاع الصحية.

من أبرز النشاطات التي انعدمت خلال رمضان الحالي، كان نشاط موائد الرحمن التي اعتاد اللبنانيين على تنفيذها في مختلف المناطق، والتي كانت تنظمها جمعيات خيرية للفقراء وذوي الدخل المحدود.

هذه الجمعيات، استبدلت نشاطها بتوزيع وجبات الإفطار والحصص التموينية على أكبر عدد ممكن من المحتاجين، وسط تراجع وتيرة التبرع لإقامة هذه الموائد.

** استبدال الموائد بالوجبات

في هذا الإطار، قالت مديرة مكتب التنمية والتمويل في جمعية المقاصد ريم رباح: “عادة كنا نقوم بإفطارات وموائد رمضانية ولكن هذا العام بسبب انتشار فيروس كورونا وتراجع التبرعات، استبدلنا موائد الرحمن بحصص توزع على العائلات”.

وعن توزيع الحصص الغذائية، أشارت رباح التي كانت تتحدث لمراسل الأناضول، إلى أن “التحضير بدأ قبل بداية الشهر خصوصاً مع تزايد عدد المحتاجين للدعم.. عدد المسجلين يفوق 5 آلاف عائلة”.

وزادت رباح: “يوزع مركز ورد المقاصد يومياً وجبات ساخنة لألف شخص وتتضمن الوجبة الصحن الرئيسي وصحن فتوش وقطعة حلو وفواكه”.

وخلال زيارة للأناضول إلى مركز توزيع الوجبات في منطقة قصقص بالعاصمة بيروت، التابع لجمعية المقاصد الإسلامية، قالت المسؤولة عن المركز ندى كريدية للأناضول: “بسبب الوضع الصحي هذا العام وعدم إمكانية جمع الناس بمكان واحد، استبدلنا موائد الرحمن بوجبات نقوم بتوزيعها”.

وذكرت كريدية: “دائما ما نقوم خلال شهر رمضان بحملة تبرعات لنؤمن وجبات غذائية للعائلات المحتاجة، وخصوصاً في هذه الأيام الصعبة”.

** صندوق الزكاة

إضافة إلى جمعية المقاصد الإسلامية، يعد صندوق الزكاة التابع لدار الفتوى اللبنانية من أبرز الجهات المعروفة بتقديم المساعدات المالية والغذائية والتموينية خلال شهر رمضان.

وصندوق الزكاة، هو مؤسسة خيرية تستقبل التبرعات من الميسورين، ويقوم بتوزيعها أو توزيع مساعدات عينية وغذائية على العائلات المحتاجة في مختلف المناطق اللبنانية.

واعتاد صندوق الزكاة على تنظيم إفطارات جماعية كل عام في مختلف المناطق، إلا أنه اضطر لإيقافها هذا العام بسبب انتشار فيروس كورونا، ليستبدلها بالمساعدات الغذائية والتموينية.

وقالت رئيسة قسم المساعدات في صندوق الزكاة ايمان طرابلسي للأناضول: “هناك الكثير من المحتاجين في شهر رمضان هذا العام، ولذلك نقوم بجهدنا لنغطي أكبر عدد ممكن من الناس”.

** ارتفاع زكاة الفطر

ومن الصعوبات التي يواجهها اللبنانيون هذا العام، ارتفاع تكلفة “زكاة الفطر” من 7000 ليرة (4.6 دولارات) منذ عامين لتحددها دار الفتوى اللبنانية هذا العام بـ 20 ألف ليرة (13.2 دولارا)، وفق السعر الرسمي.

وتراجع سعر صرف الليرة منذ قرابة عام ونصف في السوق الموازية (السوداء)، من متوسط 1510 ليرات للدولار الواحد، إلى متوسط 13 ألف ليرة حاليا.

كذلك، ارتفعت تكلفة فدية العجز عن الصيام من 8000 ليرة (5.3 دولارات) إلى 22 ألفا (14.5 دولارا).

وشرح مدير عام الزكاة في دار الفتوى اللبنانية الشيخ زهير كبة، أن “الحاجة المالية كبيرة جداً في ظل الوضع الاقتصادي المحلي.. غلاء المعيشة حول الغني إلى فقير والفقير إلى معدم”.

“لذلك، يقدم صندوق الزكاة مختلف العطاء للمحتاجين ومن ضمنها زكاة الفطر التي ارتفعت إلى 20 ألف ليرة، أو ما يعادل 2.5 كيلو ونصف الكيلو من القمح”.

وقال: “الفدية وصلت إلى 22 ألف ليرة، وهي فدية المفطر بعذر والذي لا يمكنه أن يصوم، لذلك أصدرت دائرة الفتوى أن يدفع المبلغ للمحتاجين”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *