قاضي القضاة: الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين جريمة مدانة

قاضي القضاة: الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين جريمة مدانة

قاضي القضاة الربطة

قال قاضي القضاة الشيخ عبد الحافظ الربطة إن الاستهزاء بمشاعر مئات الملايين من المسلمين والاستهتار بإيمانهم ومعتقداتهم جريمة مدانة لا تبررها دعوى الحرية والتعبير عن الرأي.

وأكد في بيان صحفي اليوم الأحد، أن تسويغ التعرض للمقدسات ومحاولة تبريرها وفق أي اعتبار شبيه بتسويغ أعمال التطرف والتعصب الذي يرفضه العالم ويحاربه.

وأوضح أن الانتصار الحقيقي لنبينا الكريم صلى الله عليه وسلم يكون بالاقتداء به والالتزام بمنهجه الشريف في شؤون حياتنا والذود عن ديننا موقنين بقول ربنا جل في علاه لنبيه الكريم (انا كفيناك المستهزئين).

وأشار إلى “أننا في الوقت الذي نؤمن به بجميع الرسالات والكتب الالهية والحوار بين اتباع الثقافات على تعددها وتنوعها لما فيه خير الانسانية ومصلحة البشرية لنستغرب من الدعوات التي تعيدنا إلى الوراء وتعمل على تأجيج الخلاف وبث أسباب الفتنة جراء تصرفات بغيضة تريد أن توقع بين الناس وتعكر صفو سلمهم وطمأنينة حياتهم”.

كما أكد قاضي القضاة أنه لا يوجد على وجه البسيطة مسلم يقبل الاساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وإلى أي رسول من رسل الله تعالى أجمعين.

وأضاف ان الإساءة أيا كانت صورها وطريقتها تشكل استفزازا خطيرا لملايين المسلمين لذا فمن الواجب على العقلاء في العالم أجمع أن تكون لهم كلمة وفعل حقيقي في وضع حد لمثل هذه الظواهر والاستفزازات التي بدأت تنشط وتأخذ أبعادا مختلفة.

ولفت إلى أن بعض الحكومات والدول، وبكل أسف، تعمل على شرعنتها وتأييدها ولعل ما يثير الارتياب والاستغراب والاستنكار أن هؤلاء يحصرون حرية التعبير والرأي بالإساءة لمقدسات المسلمين وقضاياهم، بينما يقفون حذرين ومعظمين ومبجلين إذا تعلق الأمر بغير المسلمين.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: