قتلى وجرحى بقصف روسي على إدلب

قُتل عنصر من الدفاع المدني السوري، وأُصيب آخران، أمس الإثنين، جراء القصف الجوي الروسي على محافظة إدلب شمال غربي سورية، كما قُتل أربعة مدنيين وأُصيب خمسة آخرون، بينهم نساء وأطفال في القصف ذاته.

وقال مصدر من الدفاع المدني السوري في إدلب، لـ”العربي الجديد”، إنّ الطيران الحربي الروسي شنّ غارة على بلدة سرجة بريف إدلب، وبينما توجه فريق الدفاع المدني لتفقد مكان القصف تعرض لغارة أخرى من الطيران الحربي، ما أدى إلى مقتل المتطوع عثمان العثمان من قطاع أريحا، وإصابة المتطوعَين حسين بحسيك، وأحمد بدوي من قطاع بزابور.

وأوضح المصدر أنّ الطيران الحربي تعمّد استهداف الدفاع المدني، وذلك يتضح من خلال شنّ الغارة الثانية عبر رشاشات من الطائرة لاحقت الدفاع المدني أثناء توجهه إلى المنازل المدنية التي تعرضت للقصف.

وذكر المصدر أن فرق الدفاع المدني وكوادرها في المنطقة تعمل بشكل متواصل، على الرغم من الاستهداف المباشر من الطيران الروسي وطيران النظام السوري، مشيراً إلى أنها نقلت، أمس الإثنين، المصابين إلى المشافي، كما عملت على مساعدة آلاف النازحين الهاربين من القصف.

في غضون ذلك، قُتل رجلان جراء غارة من الطيران الحربي الروسي على بلدة شنان في جبل الزاوية، كما أُصيب رجل في بلدة بينين إثر قصف مماثل.

وتزامن ذلك مع قتل طفل وامرأة، وجرح طفل آخر جراء غارة جوية على بلدة مرديخ، وذلك عقب ساعات من مقتل رجل وإصابة ثلاثة مدنيين، بينهم طفلة، بقصف جوي على مدينة سراقب.

وكان فريق “منسقو استجابة سورية” قد أشار، أمس الإثنين، في بيان له، إلى حركة نزوح جديدة بدأت في ريف إدلب، من مناطق سراقب، وأريحا، وخان السبل في جبل الزاوية، مضيفاً أن فرقه الميدانية سجلت نزوح 5314 عائلة خلال أربع وعشرين ساعة.

(وكالات)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *