قرار مفاجئ من أبناء الصحفي خاشقجي بشأن مصير قتلة والدهم

البوصلة – قرّر أبناء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل على أيدي عناصر سعودية في قنصلية المملكة العربية السعودية في اسطنبول عام 2018، “العفو” عن قتلة والدهم بعد نحو خمسة أشهر على صدور أحكام بالإعدام والسجن في القضية التي أثارت إدانات دولية واسعة.

ونشر صلاح خاشقجي في تغريدة على حسابه في تويتر الجمعة بيانا مقتضبا جاء فيه “نعلن نحن أبناء الشهيد جمال خاشقجي أنّا عفونا عن من قتل والدنا”.

وقتل خاشقجي الذي كان ينشر في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقالات (…)، في القنصلية في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر 2018.

وأثارت القضية ردود فعل دولية مندّدة (…)خصوصا بعدما اتّضح أن جسد خاشقجي تعرّض للتقطيع بعد قتله. ولم يتم العثور على جثته بعد.

ولم يتضح على الفور تأثير العفو على مجرى القضية والأحكام التي صدرت فيها.

وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، أصدرت السلطات السعودية أحكاما بالإعدام على خمسة أشخاص وبالسجن على ثلاثة آخرين في القضية.

وقالت النيابة العامة إنّ التحقيقات أثبتت أنّ جريمة قتل الصحفي في قنصلية بلاده باسطنبول العام الماضي، لم تتم بنية مسبقة، مشيرة إلى ان الأحكام الصادرة عن المحكمة الجزائية في الرياض يمكن أن تستأنف.

وجاء في تغريدة صلاح خاشقجي انّ قرار العائلة يستند إلى آية قرآنية تشجّع على العفو.

المحكمة العليا: القتل غيلة لا يقبل فيه العفو

واطلعت “البوصلة” على قرار قديم للمحكمة العليا في السعودية ترفض فيه العفو للقاتل في من يرتكب قتل “الغيلة” وهو توصيف لمن يقتل بعد استدراج وغدر، كما حدث مع خاشقجي.

وترى المحكمة أن القاتل غيلة يقتل حدا لا قصاصا ولا يقبل فيه العفو وهو مقدم على الحق الخاص.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *