قمة أردنية مصرية عراقية “رابعة” في بغداد السبت

تشهد العاصمة العراقية بغداد، غدا السبت، قمة ثلاثية أردنية مصرية عراقية “رابعة” يُشارك فيها الملك عبدالله الثاني ورئيس مصر عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ضمن آلية تنسيق ثلاثي وسعياً لتعميق التعاون والتكامل الاستراتيجي بين البلدان الثلاثة.

وتُعد القمة هي الرابعة بعد الاجتماع الأول في العاصمة المصرية القاهرة في 2019، ثم قمة أخرى في ولاية نيويورك الأميركية في العام ذاته، ثم استضافت عمان القمة الثالثة العام الماضي.

وبحثت قمة عمان في 25 آب/أغسطس سبل تطوير الآلية الثلاثية والمضي بها نحو آفاق أرحب من التعاون والتنسيق، عبر مأسسة آلية التنسيق الثلاثية بإنشاء سكرتاريا تنفيذية، يكون مقرها بالتناوب سنوياً في إحدى الدول الثلاث.

ويكون مقر السكرتاريا التنفيذية لمدة عام من تاريخ هذا الاجتماع بعمان في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن.

وكلف القادة وزراء الخارجية بوضع المهام المُناطة بالسكرتاريا التنفيذية، بما يشمل مهام التحضير لاجتماعات القمم الثلاثية والوزارية، ومتابعة مخرجاتها، ورفع التقارير اللازمة لاجتماعات القادة.

القاهرة والقمة الأولى

في 23  آذار/مارس 2019 عُقدت قمة ثلاثية في القاهرة جمعت الملك والسيسي، ورئيس الوزراء العراقي في حينه عادل عبد المهدي، اتُفق خلالها على المضي قدما لتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدان الثلاثة بما يخدم المصالح المشتركة.

وأكدت تلك القمة أهمية الاستفادة من الإمكانات التي يتيحها تواصل البلدان الثلاثة الجغرافي وتكامل مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية، بالإضافة للروابط التاريخية والاجتماعية والثقافية بين شعوب الأردن ومصر والعراق.

الاجتماع توصل إلى اتفاق على أهمية أن يكون الاجتماع بصفة دورية لتنسيق المواقف والسياسات بين الدول الثلاث من أجل تحقيق مصالح شعوبهم في الاستقرار والازدهار الاقتصادي وتحقيق الأهداف المشتركة من خلال التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة وبناء علاقات دولية متوازنة.

نيويورك تستضيف القمة الثانية

قبيل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في 23 أيلول/سبتمبر 2019، عُقدت قمة ثلاثية جمعت الملك مع الرئيسين العراقي برهم صالح، والمصري عبد الفتاح السيسي، تضامنوا خلالها مع السعودية في مواجهة الاعتداءات التي تعرضت لها منشآتها النفطية.

وشدد القادة على أهمية الحفاظ على أمن الخليج العربي، وتأمين حرية الملاحة فيه، ودعموا الحل السياسي الشامل للقضية الفلسطينية.

وأشاروا إلى أهمية حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة كافة، وعلى رأسها حقه في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وشدد القادة بأن حل الصراع هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة، وأهمية الحل السياسي الشامل لأزمات دول المنطقة وفقا لقرارات مجلس الأمن.

عمان … القمة الثالثة

استضافت عمان القمة الثلاثية الثالثة في 25  آب/أغسطس 2020 جمعت الملك والسيسي والكاظمي في إطار آلية التنسيق الثلاثي.

جاء الاجتماع تعزيزاً للشراكة الفاعلة في إطار آلية التنسيق الثلاثي وسعياً لتعميق التنسيق والتعاون والتكامل الاستراتيجي بين البلدان الثلاثة، على الصُعد الاقتصادية والإنمائية والسياسية والأمنية والثقافية وغيرها؛ واستناداً إلى مرتكزات العمل العربي المشترك، وبهدف ترسيخه فعلاً عملياً مثمرا، في إطار تنسيق الجهود التي تهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

واستعرض القادة في عمان تطورات مسار الآلية الثلاثية في قطاعاتها المختلفة، ونتائج الاجتماعات الوزارية والفنية القطاعية المُستندة إلى مخرجات قمة القادة الثانية التي عُقدت في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثاني والعشرين من أيلول/ سبتمبر للعام 2019.

وأكد القادة أهمية تعزيز التعاون، واعتماد أفضل السبل والآليات لترجمة العلاقات الاستراتيجية على أرض الواقع، وخاصة الاقتصادية والحيوية منها كالربط الكهربائي ومشاريع الطاقة والمنطقة الاقتصادية المشتركة، والاستفادة من الإمكانات الوطنية، والسعي لتكامل الموارد بين البلدان الثلاثة الشقيقة، وخاصة في ظل التبعات العالمية لجائحة فيروس كورونا المستجد على الأمن الصحي والغذائي والاقتصادي.

وتحدث القادة من عمان عن أهمية ألا تحول تبعات جائحة فيروس كورونا المُستجد دون استمرار التنسيق والتعاون في القطاعات المُستهدَفة، وضرورة إيجاد القنوات العملية الكفيلة بإدامة التعاون الثلاثي.

ووجه القادة الوزراء المعنيين إلى التركيز على القطاعات الصحية والطبية، والتعليم والطاقة والتجارة البينية وتشجيع الاستثمارات والتعاون الاقتصادي، والاستفادة من دروس جائحة فيروس كورونا المستجد بما يعمق التعاون في مواجهة تبعات الجائحة.

متابعة وتنسيق

وبدأ الأردن الأربعاء، استضافة اجتماعات متابعة وتنسيق ضمن آلية التعاون الثلاثيّ مع مصر والعراق، بما يحقق التكامل المنشود بين البلدان الثلاثة تنفيذًا لقرارات القادة ومخرجات القمم التي عقدوها.

وتأتي الاجتماعات على المستوى الوزاري القطاعي المشترك استمرارًا لسلسلة من الجهود والاجتماعات السابقة التي استضافتها الدول الثلاث خلال الأشهر الماضية وبوتيرة متواصلة، والتي استهدفت تعزيز التكامل والبناء.

الاجتماعات، حسب السفير الأردني في مصر أمجد العضايلة، لمتابعة وتنسيق تجمع الوزراء المعنيين من (الأردن ومصر والعراق) لضمان ديمومة التعاون المشترك وتنفيذ المشاريع المتفق عليها، والبناء على توجيهات القيادات السياسية للدول الثلاث، ضمن خطة عمل وجدول زمني لتحقيق أهداف الشراكة والتكامل الثلاثي.

منطقة صناعية مشتركة مع العراق

اتفق الأردن مع العراق على إنشاء منطقة صناعية مشتركة على مساحة 24 كم2 في كانون الثاني/ديسمبر 2018.

وقال رئيس الوفد العراقي وزير التخطيط خالد النجم، إن “الحكومة العراقية استلمت عروضا تجارية لمد خط أنبوب النفط الواصل بين البصرة ومدينة العقبة”.

وأوضح النجم أن “هناك تركيزا على الربط الكهربائي بين الأردن والعراق”، موضحا أن “الإطار الزمني لجميع المشاريع المتفق عليها محكوم بالظروف الصحية العالمية المتعلقة بجائحة كوفيد-19”.

ووقعت حكومتا الأردن والعراق في سبتمبر/ أيلول 2020، عقدا لربط شبكة الكهرباء وبيع الطاقة الكهربائية بين البلدين، بحسب وزارة الطاقة والثروة المعدنية.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2020 أكد الأردن أنه سيكون جاهزا لتزويد العراق بالكهرباء في 2022.

ويشارك في الاجتماعات وزراء الصناعة والتجارة والطاقة والكهرباء والبترول والأشغال العامة والإسكان والزراعة والتخطيط والتعاون الدولي والنقل للبلدان الثلاث، والسفير الأردني لدى القاهرة أمجد العضايلة، وسفيرا العراق ومصر في عمّان وعدد من المسؤولين.

تبادل تجاري

بيانات رسمية صادرة عن غرفة تجارة عمّان وصلت “المملكة” أظهرت أن حجم التبادل التجاري عام 2018 للأردن مع مصر والعراق بلغ 937.9 مليون دينار.

وبحسب بيانات صادرة عن غرفة تجارة عمّان، بلغت الصادرات الأردنية عام 2018 للعراق، 466 مليون دينار، فيما بلغت المستوردات من العراق 1.6 مليون دينار، حيث يميل الميزان التجاري لمصلحة الأردن بـ 464.4 مليون دينار.

وأعلن الأردن الاتفاق على تطوير التعاون مع العراق في مجال الطيران والنقل البحري، إضافة إلى الاتفاق أن يكون ميناء العقبة محطة لتصدير النفط العراقي.

وأعيد افتتاح معبر الكرامة – طريبيل في آب/ أغسطس 2017، والذي كان مغلقاً منذ عام 2014، جراء الأحداث الأمنية الجارية على الجانب العراقي من الحدود.

الأردن والعراق وقعا اتفاقية لتأسيس مجلس رجال أعمال أردني لتعزيز التبادل التجاري بين البلدين بتاريخ 29 كانون الثاني/ يناير 2019.

ووافق مجلس الوزراء العراقي على تزويد الأردن بـ 10 آلاف برميل يومياً من نفط خام كركوك في منطقة “بيجي صلاح الدين”.

وبالنسبة للتبادل مع مصر، يحتل الأردن الترتيب 23 ضمن الدول المستثمرة في مصر برأسمال يقدر بنحو ملياري دولار من خلال 1177 شركة تعمل في قطاعات الصناعة والتمويل والخدمات والزراعة والإنشاءات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة.

ويبلغ حجم الاستثمارات المصرية المستفيدة من قانون الاستثمار في الأردن نحو مليار دولار من خلال 499 شركة تعمل في مجالات الخدمات والاستثمار والتجارة والسياحة والصناعة والمالية والمصرفية.

وجرى الاتفاق على استئناف ضخ الغاز للأردن؛ مما يزيد كميات الضخ التجريبي ليكون بمعدل نحو نصف استهلاك الأردن خلال العام.

وتقدر حاجة الأردن للغاز الطبيعي بنحو 330 مليون قدم مكعب يوميا، تستغل في توليد الطاقة الكهربائية، بحسب وزارة الطاقة.

وبحسب بيان غرفة تجارة عمّان فإن الميزان التجاري يميل لمصلحة مصر، فقد بلغت الصادرات الأردنية لمصر 78.5 مليوناً، فيما بلغت المستوردات 391.8 مليونا.

(المملكة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *