قوات الوفاق الليبية تعلن السيطرة على مطار طرابلس الدولي

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة مساء الأربعاء، استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي الواقع جنوب العاصمة الليبية بعد معارك عنيفة مع القوات الموالية للمشير خليفة حفتر استمرت ساعات.

وقال العقيد محمد قنونو المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق في بيان إن “قواتنا حرّرت مطار طرابلس العالمي بالكامل”.

وأضاف “قواتنا تلاحق فلول ميليشيات حفتر الهاربة باتجاه قصر بن غشير” جنوب شرق طرابلس.

ومطار طرابلس الدولي هو المطار المدني الأكبر في ليبيا لكنّه خارج الخدمة منذ 2014 بعدما شهد مواجهات عسكرية.

وبدأت عملية مطار طرابلس صباح الأربعاء عبر شن ضربات بواسطة طائرات بدون طيار استهدفت أهدافا ومواقع لآليات قوات حفتر داخل طرابلس.

ومنذ أسبوعين تشنّ قوات حكومة الوفاق عمليات برية واسعة نجحت في فرض طوق كامل على المطار قبل التمكن من دخوله الاربعاء.

ونشرت مواقع إخبارية وقنوات محلية صورا تظهر انتشاراً كثيفاً لقوات حكومة الوفاق على أرض المطار.

ولم تصدر القوات الموالية للمشير حفتر حتى الان أي تعليق على خسارتها المطار، وهي الأكبر منذ خسارة قاعدة “الوطية” الجوية الشهر الماضي.

وتشنّ القوات الموالية لحفتر منذ نيسان/أبريل من العام الماضي هجوماً للسيطرة على طرابلس.

ومنذ بدأت قوات حكومة الوفاق الوطني عملية “عاصفة السلام” مدعومة بطائرات تركية بدون طيار نهاية آذار/مارس الماضي، نجحت في استعادة السيطرة على قاعدة “الوطية” الجوية الاستراتيجية.

وسبق ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق بالكامل.

وحقّقت قوات حكومة الوفاق المدعومة من تركيا تقدّما ميدانيا كبيرا في الأشهر الأخيرة.

واعتبارا من العام الماضي تفاقم النزاع في ليبيا جراء التدخلات الخارجية المتزايدة، علما أن الإمارات وروسيا تدعمان المشير حفتر.

وبعدما أصبح مطار طرابلس خارج الخدمة اعتبارا من العام 2014، اعتمد مطار معيتيقة بديلا عنه.

ومطار معيتيقة الواقع في الضواحي الشرقية للعاصمة طرابلس كان يستخدم سابقا قاعدة جوية، وقد استهدف بقصف صاروخي في آذار/مارس.

حاليا وبسبب جائحة كوفيد-19 تحط الطائرات التي تقل الليبيين العائدين إلى بلادهم في مطار مصراتة الواقع على بعد مئتي كلم شرق طرابلس .

وتسيطر حكومة الوفاق على الغالبية الساحقة من أراضي غرب ليبيا بما فيها العاصمة طرابلس، وهي مدعومة محلياً من كتائب مصراتة.

في المقابل يسيطر المشير حفتر على شرق البلاد وقسم من جنوبها وعلى غالبية حقول ومصافي النفط. وهو مدعوم محلياً من قبائل برقة.

ومنذ نيسان/أبريل 2019 أسفرت المعارك عن مئات القتلى لا سيّما من المدنيين ونحو مئتي ألف نازح.

وتأتي التطورات الأخيرة بعيد إعلان الأمم المتحدة استئناف محادثات عسكرية بهدف التوصل الى وقف لإطلاق النار في ليبيا.

وعقدت مبعوثة الأمم المتحدة بالوكالة، الأميركية ستيفاني وليامز، اجتماعا عبر الفيديو مع “الاعضاء الخمسة من وفد +الجيش الوطني الليبي+ (قوات حفتر)”، كما أعلن الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.

وقال دوجاريك في تصريح صحافي إنّ “اجتماعاً مع وفد حكومة الوفاق الوطني مرتقب في الأيام المقبلة”.

وفي باريس، أبدت الرئاسة الفرنسية الأربعاء في بيان “قلقها البالغ” إزاء الأوضاع في ليبيا، متخوّفة من اتّفاق بين تركيا وروسيا “يخدم مصالحهما” على حساب مصلحة البلاد.

وأضاف بيان الإليزيه “نحن أمام خطر كبير يتمثّل بأمر واقع عند حدود أوروبا، يعرّض أمننا للخطر”.

ورغم نفيها علناً أيّ دعم للمشير حفتر، يُعتقد أن باريس تراهن على رجل شرق ليبيا القوي في النزاع الدائر في البلاد.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، غرقت ليبيا في حالة من الفوضى، وتتنافس فيها سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس المعترف بها من الامم المتحدة وحكومة موازية في الشرق يسيطر عليها المشير حفتر.-(ا ف ب)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *