كاتبة إسرائيلية: الفلسطينيون أثبتوا فشلنا في تقسيمهم

كاتبة إسرائيلية: الفلسطينيون أثبتوا فشلنا في تقسيمهم

قالت كاتبة إسرائيلية إن “الجمهور الإسرائيلي يخدع نفسه حين اعتقد بأن الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة وبين فلسطينيي الداخل سينجح، وأنهم سينسون أنهم جزء من نفس الشعب الفلسطيني”.

وأضافت نوغا مالكين، في مقال بصحيفة يديعوت أحرونوت، ترجمته “عربي21″، أن “الإسرائيليين الذين اعتادوا على التعامل مع الصواريخ التي تتساقط عليهم من غزة، والقصف الإسرائيلي على القطاع، اعتقدوا أنه بركان متفجر بين الحين والآخر، وكأنها ظاهرة طبيعية لا يوجد ما يفعلونه من أجل وقفها، وفي الوقت ذاته، زعموا أن العنف في البلدات العربية داخل إسرائيل في بداية حرب غزة، سقط علينا من العدم، وهذا غير صحيح”.

وأكدت مالكين رئيسة قسم الأنشطة العامة في منظمة “سيكي” لتعزيز المساواة والمجتمع المشترك، أن “مشاهد مهاجمة العرب واليهود لبعضهم، والخوف من مغادرة المنزل، تشير إلى أن اليهود لا يفهمون حتى الآن كيف أنهم لم يروا إرهاصاته مسبقاً، بزعم أن العلاقات بين اليهود والعرب تتقوى وتتحسن، لكنهم في الوقت ذاته لم يتوقعوا ذلك لأنهم أنكروا حقيقة أن هناك دولتين تعيشان في إسرائيل، ولأن اليهود يحبون أن يخدعوا أنفسهم بأن الفصل الذي قطعوه بين فلسطينيي الضفة وغزة مع فلسطينيي الداخل كان ناجحًا”.

وأشارت إلى أن “هذه المزاعم اليهودية جعلتهم ينسون أن الفلسطينيين الذين يعيشون داخل إسرائيل هم جزء من نفس الأمة الفلسطينية التي تحطمت إلى أشلاء عام 1948، وكنا نعتقد، ولا يزال الكثيرون من اليهود يعتقدون، أن الفلسطينيين في إسرائيل سينسون هذه الحقيقة مقابل المسائل الاقتصادية، وصورنا لأنفسنا بأن لدينا القدرة على إنتاج عمليات “إضفاء الطابع الإسرائيلي” عليهم، وعندما لم يحدث ذلك، فتحنا أعيننا أمام مفاجأة الواقع”.

وأوضحت أن “السنوات الأخيرة شهدت تقاربا حقيقيا بين المجتمعين العربي واليهودي، لكن الأسابيع الأخيرة أظهرت أنهما يقفان على أرض متفجرة، صحيح قد يكون ملائما الاعتقاد أنه من الممكن شراء بعض الأقليات غير اليهودية بحقوق فردية، وفي نفس الوقت الاستمرار بالحفاظ على دولة قومية دون الاعتراف بالحقوق المجتمعية والقومية للآخر، لكن المشكلة أن هذا “الآخر العربي” لا يريد ولا ينوي الاستسلام”.

وتابعت بأن “إسرائيل ليست الوحيدة في العالم التي تعيش داخلها عدة دول، فهناك البرازيل ومقدونيا وسويسرا والهند، لكن العرب فيها ليسوا أقلية صغيرة تصادف أن وجدوا أنفسهم في دولة يهودية، لأن التصور السائد بين الجمهور العربي السائد أنهم جزء من الشعب الفلسطيني، فيما ترى إسرائيل نفسها أنها دولة قومية واحدة، وتطلب من العرب الذين لا ينتمون إليهم أن يجلسوا بهدوء، ويصمتوا، وهذا بالطبع لن يحدث”.

وأوضحت أن “الحقيقة الماثلة أمامنا نحن اليهود أن هناك أمة عربية أخرى تعيش هنا، مع اللغة والثقافة والتاريخ، ولا يمكننا محوها من خلال تشريع أو قانون، ما يتطلب منا أن نتوقف أولاً عن كتابة قصص كاذبة، ونعترف بالواقع، ونتوقف عن معاملة العرب في إسرائيل على أنهم “غير يهود”، كي نعمل من أجل المساواة الكاملة دون شروط ودون تحفظات، ونتحلى بالشجاعة لسماع الرواية الفلسطينية”.

 (عربي21)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *