كتاب إسرائيلي: العصابات الصهيونية قامت بأكبر سطو في التاريخ ضد الفلسطينيين

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية مضامين كتاب إسرائيلي جديد نادر برصده وفضحه جرائم السلب والنهب لكل الممتلكات المتنقلة في فلسطين خلال وعقب نكبة 1948.

ويروي الكتاب مشاهد أكبر سطو مسلح في التاريخ، ويقدم اعترافات تاريخية عن الفضيحة التي عقب عليها الرئيس الحكومة الإسرائيلية الأولى دافيد بن غوريون أيضا بقوله “أظهرت هذه الأفعال أن معظم اليهود لصوص” كما تؤكد وثيقة أرشيفية يوردها الكتاب.

الكتاب الجديد صادر عن دار النشر ” كرميل” للمؤرخ الإسرائيلي آدم راز الذي يقول إن الكتاب عبارة عن دراسة واسعة وتكشف مقدار السلب والنهب للممتلكات الفلسطينية من قبل الإسرائيليين في نكبة 1948.

ورغم أن راز يتجاهل سرقة الوطن أولا قبل سرقة محتويات منازل وحوانيت أصحابها ويتوقف عند سرقة البيانو من البيت الفلسطيني دون التوقف فيه عند سرقة البيت في كل حي الطالبية وكل القدس الغربية وثلثي فلسطين، لكنه يقدم وثيقة تاريخية هامة كونها من نوعية من باب ” وشهد شاهد من أهله”.

وتستند دراسة المؤرخ الإسرائيلي آدم راز على وثائق من عشرات الأرشيفات ومقاطع من الصحف العبرية، وهو يؤكد أن الحديث عن حدث فريد ما زالت تبعاته وآثاره تستشعر حتى اليوم.

ومن ضمن مشاهد السلب قيام إسرائيليين في نهب بيوت الفلسطينيين في طبرية المدينة الفلسطينية الأولى التي سقطت مضرجة بدمائها في أبريل 1948. كذلك يشير ضمن عشرات الأمثلة لسرقة خزانة من خشب فاخر في حيفا تم تحويلها لاحقا لقن دجاج.

وفي وثيقة أخرى يتحدث آخرون عن سرقة أدوات منزلية وحلي وعن سرقة عشرة آلاف علبة كافيار من أحد مخازن حيفا.

ويقول مراسل الشؤون التاريخية في صحيفة “هآرتس” عوفر أديرت إن المؤرخ آدم راز عثر على هذه الوثيقة النادرة ضمن دراسته الجديدة الصادرة في كتاب بعنوان” سلب الممتلكات العربية في حرب الاستقلال”، منوها إلى أن عملية جمع أعمال السلب في فلسطين من طبرية إلى بئر السبع ومن يافا إلى القدس عبر سرقة المساجد والكنائس والقرى المنتشرة بطول وعرض البلاد في كتاب واحد “مسألة حساسة وصعبة”.

ويؤكد راز “على غرار بن غوريون أن أوساطا واسعة من الإسرائيليين، جنودا ومدنيين متدينين وعلمانيين رجالا ونساء كبارا وصغارا، شاركوا في عمليات السلب والنهب التي انتشرت كالنار في الهشيم لدى اليهود، موضحا أن السلب والنهب طال عشرات آلاف المنازل والحوانيت والأجهزة والمصانع والمنتوجات الزراعية وغيرها.

وفي واحد من فصول الكتاب يتحدث راز عن سرقة البيانوهات والكتب والملابس والحلي والموائد والأجهزة الكهربائية والمراكب، تاركا سرقة أراضي نحو 800 ألف لاجئ لدراسات أخرى، مركزا على الأملاك المتنقلة، كما نوه مراسل هآرتس أيضا.

لكن بن غوريون ليس وحيدا، فالمؤرخ يقتبس من قادة إسرائيليين آخرين بهذا المضمار، فيشير مثلا لما قاله يتسحاق بن تسفي الرئيس الثاني للحكومة الإسرائيلية.

ويستدل من أقوال بن تسفي أن” يهودا نزيهين قد شاركوا في السلب الذي اعتبروه عملا طبيعيا مباحا”.

وفي رسالة لبن غوريون يقول بن تسفي:” ما يجري في القدس يشكلّ مسا بكرامة اليهود وبالقوى المحاربة، لا يمكن السكوت على السلب المنظم من قبل مجموعات غير منظمة وأفراد غير منظمين، وما يفعله اللصوص في الأحياء الفلسطينية الغربية في القدس هو كفعل الجراد في الحقول”.

ويشار إلى أن ما تعرضت له منازل وقصور وممتلكات الفلسطينيين في الأحياء الفاخرة في الشطر الغربي في القدس، كما في القطمون والبقعة والطالبية والمصرارة وغيرها، كانت مروعة وتم توثيق بعضها في عدة دراسات منها إسرائيلية أيضا.

مركز العودة الفلسطيني

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *