كم من الوقت سيستغرق فرز الأصوات في الانتخابات الأميركية؟

على الرغم من أن نتائج العديد من الولايات قد تضح بسرعة في ليلة الانتخابات؛ فمن المتوقع أن تؤدي الزيادة في التصويت عبر البريد بسبب انتشار وباء كورونا إلى تأجيل إصدار النتائج الكاملة في العديد من الولايات الرئيسية.

قامت نيويورك تايمز بإعداد جدول كامل بالولايات كلها، بناء على إجابة المسؤولين في هذه الولايات عن عمليات إعداد التقارير الخاصة بهم، وما هي نسبة الأصوات التي يتوقعون احتسابها بحلول ظهر يوم الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني. وتقول الصحيفة، إنها حصلت على تصور يشوبه قدر كبير من عدم اليقين المحيط بالنتائج في الانتخابات الرئاسية.

فبعد فرز الأصوات المبكرة وأصوات الاقتراع الشخصي، قد يظل عدد كبير من الأصوات معلقاً. تسع ولايات فقط تتوقع أن يكون لديها 98 بالمئة على الأقل من النتائج غير الرسمية، التي قد يتم الإعلان عنها بحلول ظهر اليوم التالي للانتخابات.

وفي حين ستسمح قرابة 22 ولاية بممارسة الاقتراع بالبريد بعد بدء الانتخابات؛ فإن نيويورك وألاسكا لن تسمحا بأي تصويت عبر البريد ليلة الانتخابات. وبحسب الصحيفة فقد قال المسؤولون في ميشيغان وبنسلفانيا، وهما ولايتان رئيسيتان في الانتخابات، إن التعداد الرسمي الكامل للأصوات قد يستغرق عدة أيام.

وتضيف نيويورك تايمز، أن النتائج لن تكون رسمية حتى التصديق النهائي عليها، الأمر الذي قد يستغرق عدة أسابيع بعد يوم الانتخابات في بعض الولايات. وقد تتغير النتائج مع تقدم عمليات الفرز. ففي الولايات التي شهدت إقبالاً كثيفاً على التصويت عبر البريد من المرجح أن يبدو الحزب الجمهوري متصدراً في البداية؛ إلا أن النتائج قد تتغير بمرور الوقت واستمرار عمليات الفرز، خاصة وأن التصويت عبر البريد يميل في معظمه نحو أنصار الحزب الديمقراطي. ولذلك يمكن لنا أن نشاهد انقلاباً في نتائج ولايات مثل أريزونا وفلوريدا ونورث كارولينا، حيث يمكن أن تتغير النتائج الأولية لصالح جو بايدن، والتي قد يبدو فيها ترامب متقدماً في البداية.


وبهذا الخصوص يقول تشارلز ستيوارت خبير الانتخابات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لنيويورك تايمز، إن التغير الأولي في نتائج بعض الولايات قد يستمر لفترة قصيرة فقط، وسوف يتأثر بالدوائر الانتخابية الكبرى التي تكون الأسرع في الإبلاغ بنتائجها النهائية.

ويجمع المراقبون على أنه بعد ليلة الانتخابات، قد تكون هناك نتائج إيجابية مضللة لترامب في بعض الولايات، ولكن الحال قد ينقلب تماماً مع استمرار تدفق نتائج بطاقات الاقتراع عبر البريد خلال الأيام التالية، لتنقلب النتائج لصالح بايدن. الأمر الذي سبق لترامب أن حذر منه مراراً وأعلن رفضه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *