كندا.. قانون يعتبر ممارسات الصين بحق الأويغور “إبادة جماعية”

اعتمد البرلمان الفيدرالي الكندي، الاثنين، قانونًا يعتبر ممارسات الصين بحق أتراك الأويغور بأنه “إبادة جماعية”.

وجاء اعتماد البرلمان للقانون بعد مناقشته من قبل النواب.

وفي 19 فبراير/ شباط الحالي، ناقش النواب مقترحا حمل عنوان “الأقليات الدينية في الصين” الذي قدمه النائب مايكل تشونغ، عن حزب المحافظين المعارض.

وفي كلمة له خلال الجلسة، أشار تشونغ إلى وجود العديد من الدلائل التي تؤكد ارتكاب إبادة في إقليم تركستان الشرقية.

وشدد على ضرورة قيام كندا بمسؤولياتها في الدفاع عن حقوق الإنسان، وأن تكون في مقدمة الدول العالمية في هذا الشأن.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم “شينجيانغ”، أي “الحدود الجديدة”.

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويغور فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز الـ 100 مليون.

والعام الماضي، اتهمت الخارجية الأمريكية الصين، في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2019، الصين باحتجاز المسلمين بمراكز اعتقال لمحو هويتهم الدينية والعرقية، وتجبرهم على العمل بالسخرة.

غير أن الصين عادة ما تقول إن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ”معسكرات اعتقال”، إنما هي “مراكز تدريب مهني” وترمي إلى “تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *