كورونا والثقة بالحكومة والموازنة أبرز المهام أمام مجلس النواب الجديد

صدرت الإرادة الملكية بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورة غير عادية اعتباراً من يوم الخميس الواقع في العاشر من شهر كانون الأول سنة 2020.

ومن المتوقع أن يفتتح الملك عبدالله الثاني الدورة غير العادية لمجلس الأمة، حيث سيلقي خطاب العرش أمام النواب والاعيان، وسط توقعات بأن تركز على الجانب الصحي وتداعيات فيروس كورونا، وأثرها الاقتصادي والاجتماعي، على الأردنيين.

وقالت مصادر نيابية لـ”البوصلة” إنه سيتم عقب ذلك انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبيه وأعضاء المكتب الدائم، فيما تحدد بعد ذلك الجلسات.

وأكدت المصادر، بأنه جميع النواب سيخضعوا لفحص فيروس كورونا يوم الأربعاء، للتأكد من خلو الحاضرين للجلسة من الفيروس، على أن يتم استبعاد المصابين من حضور الجلسة، فيما ستعقد الجلسة وفق برتوكولات صحية خاصة تضمن التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

ووفق المصادر، فإن مجلس النواب سيحدد بعد انتخاب رئيسه وأعضاء المكتب الدائم الجلسات لمناقشة جدول الأعمال.

وسيكون أمام مجلس النواب الجديد مهام كبيرة، تتمثل في قدرته على تجاوز تحديات وصفت بـ”الثقيلة” لا سيما ما يتعلق بتداعيات فيروس كورونا، وأثرها الاقتصادي، فيما يتعلق بارتفاع نسب الفقر والبطالة.

ومن المتوقع أن يناقش المجلس كذلك مشروعي الموازنة العامة والوحدات الحكومية للعام 2021، فيما سيناقش كذلك منح الثقة بحكومة بشر الخصاونة.

يذكر بأن جائحة كورونا، فاقمت مشاكل قائمة مثل الفقر والبطالة ومشاكل القطاع الصحي، وسيكون أمام مجلس النواب التاسع عشر الذي شمل 100 نائبا جديدا، مهام وتحديات كبيرة، من بيها إعادة الثقة إلى المجالس النيابية.

(البوصلة)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *