كيف خطط رئيس الموساد لمشاريع خاصة على هامش التطبيع بالخليج؟

كيف خطط رئيس الموساد لمشاريع خاصة على هامش التطبيع بالخليج؟

كشف موقع إلكتروني عبري الأربعاء عن مساعٍ كان يبذلها رئيس جهاز الموساد المنتهية ولايته يوسي كوهين للانضمام إلى صندوق استثماري من المقرر أن يعمل في دول الخليج العربي.

ونقل موقع “واللا” واسع الانتشار عن مصادر خاصة أن كوهين كان يجري مباحثات مع وزير الخزانة الأمريكي السابق ستيفن منوشين للانضمام إلى صندوق استثماري يشرف على إقامته ليعمل في دول الخليج.

ومن المقرر أن ينهي كوهين فترة ترؤُّسه جهاز الموساد الأسبوع القادم، لكن المحادثات مع منوشين جرت وفق مصادر إسرائيلية منذ عدّة أسابيع.

وهذا يعني أن كوهين كان يقود المباحثات حول الاستثمار في الوقت الذي كان يدير فيه مباحثات سرية مع دول خليجية مثل السعودية والإمارات التي من المتوقع أن يقام الصندوق الاستثماري فيها، حسب المصادر.

لكن مصدراً مقرباً من كوهين قال إن الأخير لم يتخذ بعدُ قراراً نهائياً بالانضمام.

الصندوق المذكور الذي يقيمه وزير الخزانة الأمريكي السابق من المقرر أن يجند ميزانيات من صناديق استثمارية عملاقة في السعودية وقطر والإمارات. وتشير مصادر إلى أن الإمارات تدرس فعلياً المساهمة في صندوق منوشين.

ومن المقرر أيضاً حسب الموقع أن ينضم إلى الصندوق ديفيد فريدمان، وهو السفير الأمريكي السابق لدى تل أبيب الذي لعب دوراً كبيراً في عملية التطبيع بين إسرائيل ودول في الخليج.

كذلك عمل كوهين ومنشين حسب مصادر إسرائيلية، بشكل حثيث مع زعماء في الإمارات والسعودية خلال في الفترة التي كانا يشغلان بها مناصبهما الرسمية، كما زارا تلك الدول مرات عدة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *