كيف سيتأثر مالكو السيارات الكهربائية من التعرفة الجديدة؟

كيف سيتأثر مالكو السيارات الكهربائية من التعرفة الجديدة؟

كشف رئيس جمعية السيارات الكهربائية أحمد أبو ردادالأحد أن التعرفة الكهربائية الجديدة سترفع من قيمة الفواتير الكهربائية لمستخدمي السيارات الكهربائية التي تصنف عداداتهم “بغير المدعومة” بقيمة تتراوح ما بين 20-30 دينار شهريا.

وبين أبو الرداد عبر اذاعة حسنى، أن على رأس هذه الفئة المتأثرة هم مستخدمو السيارات الكهربائية الذين يعتمدون على أنظمة الطاقة الشمسية المتجددة في شحنها، والذين تم استثناؤهم من قرار الدعم، واصفا ذلك بالعقوبة بحقهم، ومقدرا حجم الزيادة في فاتورة الكهرباء لهذه الفئة بنحو 23 دينار وفق التعرفة الجديدة.

العدادات المدعومة ستتأثر بشكل أقل

وبين أبو رداد أن “العدادات المدعومة” ستتأثر أيضا لكن بشكل أقل، حيث ستتراوح قيمة الزيادة بنحو 10 دنانير على مستخدمي السيارات الكهربائية المقدر استهلاكهم ب950 كيلو واط/ ساعة شهريا.

وبين أبو رداد أن المفارقة تكمن في أن التعرفة الجديدة ستخفض الفاتورة بقيمة قد تصل لنحو 23 دينار على العدادات غير المدعومة التي يفوق استهلاكها 1200 كيلو واط/ ساعة شهريا -أي الفئة التي تقدر قيمة فاتورتها الشهرية بـ 160 دينار فما فوق- مشيرا أنها شريحة قليلة جدا تنحصر بالعائلات التي لديها أكثر من سيارة كهربائية.

الحكومة لم تستشرنا بقرار التعرفة الكهربائية الجديدة

واستنكر أبو الرداد على الحكومة عدم التواصل مع الجمعية أو استشارتها قبل المضي بهذه التعرفة، قائلا أن الجمعية لم ترفع بعد مقترحاتها وتحفظاتها للحكومة حول التعرفة الجديدة لحين بحث كافة تبعاتها على كافة الشرائح.

وأكد أبو الرداد أنه لا يمكن الجزم بأن التعرفة الجديدة ستعمل على انحسار سوق السيارات الكهربائية حيث أن تغير القوانين يؤدي عادة إلى اضطراب في سلوك المشتري إلى حين إدراك الناس موطن التغيير وأثره، ومشددا أنه رغم الارتفاع المتحقق من التعرفة الجديدة إلا أن السيارات الكهربائية تبقى موفرة بشكل أكبر من تلك العاملة على البنزين.

يذكر أن السيارة الكهربائية تحتاج ما بين 500 -400 كيلو واط/ ساعة شهريا.

وكانت الحكومة قد قررت تفعيل تعرفة كهرباء جديدة في الثلث الأول من العام القادم.

حسنى اف ام

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *