كيف علق خامنئي على الانتخابات الأمريكية؟

وصف المرشد الأعلى في إيران “علي خامنئي” انتخابات الرئاسة الأمريكية بأنها “مسرحية”، لافتا إلى أنها “مثال على الوجه القبيح للديمقراطية الليبرالية في الولايات المتحدة”.

جاء ذلك، في تغريدة له باللغة الإنجليزية عبر حسابه بموقع “تويتر”، بعد فترة قصيرة من إعلان فوز المرشح الديمقراطي “جو بايدن” بالرئاسة.

وكتب “خامنئي”، قائلا: “الوضع في الولايات المتحدة وما يقولونه أنفسهم عن انتخاباتهم مجرد مسرحية”.

وأضاف: “بغض النظر عن النتيجة، هناك شيء واحد واضح تمامًا، وهو الانحدار السياسي والمدني والأخلاقي المؤكد للنظام الأمريكي”.

وزاد توتر العلاقات بين أمريكا وإيران، منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب، انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المُبرم مع إيران في مارس/آذار 2015، وفرضه سلسلة من العقوبات على طهران.

وتم التوقيع على خطة العمل الشاملة أو الاتفاق النووي بين إيران والدول الست العظمى عندما كان “بايدن” نائبًا للرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”.

ويوم الاثنين الماضي، أي قبل ساعات من إدلاء الأمريكيين بأصواتهم في الانتخابات، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن بلاده لن تعيد التفاوض على الاتفاق النووي حتى لو أصبح بايدن رئيسًا لأمريكا.

وأكد ظريف، في تصريحات له، أن التعامل مع الولايات المتحدة سيختلف إذا توقفت عن سياساتها المدمرة تجاه إيران، إلا أنه لفت أن طهران تتوقع نهجًا مختلفا من بايدن.

وفي مناظرته الأخيرة مع ترامب في أكتوبر/تشرين الأول، قال بايدن إن روسيا والصين وإيران سيدفعون الثمن حال تم انتخابه، بسبب تدخلهم في السيادة الأمريكية، على حد وصفه.

وأعلنت وسائل إعلام أمريكية، أمس السبت، فوز بايدن بالسباق إلى البيت الأبيض، على حساب ترامب، الذي رفض الاعتراف بالهزيمة، حسبما أكدت حملته الانتخابية.

ولم يقر ترامب بهزيمته أمام بايدن، متوعدا بطعون قضائية لم يحددها، سعيًا لتغيير نتيجة السباق إلى البيت الأبيض، زاعمًا أن تزويرا واسعا ومخالفات شابت الانتخابات.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *