لرفضها بيع جزيرة غرينلاند.. ترامب يؤجل زيارته للدانمارك

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيؤجل زيارته للدانمارك عقب تصريحات لرئيسة وزرائها مته فريدريكسن شددت فيها أن جزيرة غرينلاند ليست للبيع، وأن فكرة بيعها لأميركا سخيفة، وذلك ردا على ما أوردته “وول ستريت جورنال” الأميركية من أن ترامب مهتم بشراء كبرى جزر العالم.

وغرد ترامب على حسابه في تويتر بأن “الدانمارك دولة مميزة للغاية وشعبها رائع، لكن بناء على تعليقات رئيسة الوزراء مته فريدريكسن بأنها ليست مهتمة بالنقاش حول شراء غرينلاند، سأرجئ اجتماعنا المقرر في غضون أسبوعين لوقت لاحق”.

وكان رئيس وزراء غرينلاند كيم كيلسن أعلن أيضا أن الجزيرة -التي تتمتع بحكم شبه ذاتي- ليست للبيع، وذلك بعد ورود أنباء عن اهتمام واشنطن بشرائها بسبب موقعها الإستراتيجي ومواردها الطبيعية الكبيرة.

الفرص الاقتصادية

وقالت وزارة خارجية حكومة غرينلاند الجمعة الماضية إن سلطات الجزيرة جاهزة للحديث مع الولايات المتحدة بشأن الفرص الاقتصادية، ولكن الجزيرة ليست للبيع. وأضافت الوزارة في تغريدة على تويتر أن “غرينلاند غنية بالموارد الثمينة مثل المعادن والمياه العذبة والأسماك والطاقات المتجددة، كما أنها وجهة جديدة لسياحة المغامرات”.

وكانت “وول ستريت جورنال” ذكرت أن الرئيس ترامب سأل مستشاريه عن إمكانية شراء الولايات المتحدة للجزيرة الدانماركية، وهو ما أكده الأحد الماضي في تصريحات صحفية، غير أنه قال إن الأمر ليس أولوية في جدول أعمال إدارته.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس الأميركية أنه سبق لواشنطن أن اقترحت إبان رئاسة الرئيس الراحل هاري ترومان عام 1946 على الدانمارك شراء الجزيرة بمبلغ مئة مليون دولار.

وتغطي الثلوج معظم أراضي غرينلاند، وتناهز مساحتها 2.166 مليون كلم2، وهي تابعة للدانمارك منذ القرن الثامن عشر، ولا يعيش فيها سوى 57 ألف شخص، أغلبهم من السكان الأصليين.

يشار إلى أن اتفاقية عسكرية وقعت بين الدانمارك والولايات المتحدة عام 1951، تعطي الجيش الأميركي حقوقا في قاعدة “ثول” الجوية شمالي غرينلاند.

(وكالات)
ص/10

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *